تستمع الآن

جمال العدل: ريهام حجاج لديها قدرات تمثيلية مهمة ونقدمها بشكل جديد في «يوتيرن»

الأحد - ٠٦ مارس ٢٠٢٢

حل المنتج الكبير جمال العدل ضيفا على الإعلامي يوسف الحسيني في حلقة، يوم الأحد، من برنامج «حروف الجر» على «نجوم إف.إم»، للحديث عن أعمال شركته الفنية في دراما رمضان 2022.

وتحدث العدل عن مسلسل “يوتيرن” وهو من بطولة ريهام حجاج، والذي سيعرض في دراما رمضان 2022، قائلا: “كنا متخوفين من الاسم، ولكن وجدنا أن الناس تفهمه جيدا أنه (لف وارجع تاني)، وريهام حجاج لديها قدرات تمثيلية مهمة رغم الأجواء المحيطة بها اللي مش فاهم مصادرها، وهي انضمت لأسرة شركتنا العدل جروب وهي ممثلة شاطرة جدا ولديها قدرات وزي ما عملنا نيللي وأخريات سنصنع منها نجمة، والفنان توفيق عبدالحميد معنا في العمل، ومعنا صفاء الطوخي ومعنا شباب مهمين، وعاملين حاجة شبه كل البيوت، ونقدم ريهام بشكل جديد وسنبني عليه السنوات المقبلة”.

توفيق عبدالحميد

وعن عودة الفنان توفيق عبدالحميد للفن بعد فترة توقف وكيف أقنعه كمنتج، أشار العدل: “هو زميل دراسة وعمل معنا في (حديث الصباح والمساء)، وأنا عارف الأسباب اللي جعلته يختفي الفترة الماضية ولكن احتفظ بها، ولكن جاء له شوية تعب وانزوى مرة أخرى، ولكن طلعت شائعات إنه مش لاقي يأكل وعايش مع كلبين ولكن هذا غير صحيح، ولكن لما وجد دور يشبعه فنيا في مسلسل (يوتيرن) عاد مرة أخرى”.

وشدد العدل: “لن أقول قصة العمل، ولكن عاملين 3 مسلسلات مختلفين في رمضان سواء مع نيللي كريم أو يسرا أو ريهام حجاج وأعمال تهم المشاهد المصري والعربي، (يوتيرن) مهتم به شوية زيادة وريهام أو بطلة معي وهي لأول مرة، ومهتم نقدم شيء مختلف لي ولها، وإذا لم أثق في قدرتها التمثيلية فلماذا أعمل معها وهي عملت معنا من قبل في (سجن النسا)، وشاهدت كل أعمالها الجيدة وغير الجيدة لكي نبرزها بشكل مختلف، ومهم أضيف لها وتضيف للشركة، ونحن ننتج عمل مع بعض معنا ممثلين ومخرج وكاتب مهم”.

ويعود توفيق عبدالحميد للدراما التلفزيونية بمسلسل “يوتيرن” بعد انقطاع طويل حيث قدم عام 2010 مسلسل “سي عمر وليلى أفندي” مع دلال عبد العزيز، هالة فاخر، ميمي جمال وغيرهم

كما قدم عام 2009، مسلسل “الهروب من الغرب” مع كارمن لبس وفادية عبد الغني ونخبة من النجوم

يذكر أن مسلسل “يوتيرن” من بطولة ريهام حجاج، عبير صبري، محمد كيلاني، صفاء الطوخي وغيرهم نخبة من النجوم. المسلسل من تأليف أيمن سلامة وإخراج سامح عبد العزيز

السينما النظيفة

وعن رأيه مصطلح في «السينما النظيفة»، أشار جمال العدل: “مفيش حاجة اسمها سينما نظيفة وأخرى أبيحة هذا تردي، السينما السينما، ولا أحب الحاجة تكون أبيحة بشكل قوي سواء في الضرب أو الجنس، أي مشهد نعمله بيكون فيه 200 واحد واقفين خلف الكاميرا، الموضوع ليس فقط التقبيل، وهذا يمكن ظهر مع المد الوهابي أو جو الخليج في الثمانينات، وفيه منتج هو من اخترع هذا المصطلح دون ذكر اسمه”.

سينما المقاولات

وعن رأيه في مصطلح “سينما المقاولات”، أشار: “سينما المقاولات أطلق على السينما قليلة التكاليف ببواخة، وكانت حاجة مزرية وهي الأباحة بجد، وجاءت مرحلة بعد النكسة في نهاية السبيعينات وهي مرحلة هبوط الفن، وناس تعمل أفلام تصور في 8 أيام، وفيه أفلام منها نجحت وكان من بينها ابطال مهمين، وأتصور هي أسوأ فترة في تاريخ السينما المصرية، ومن قاموا عليها ناس غير منتجين، وتجد نفس الشقة في كل الأفلام، وحاليا يوجد أفلام قليلة التكاليف ولكن ليس بنفس نسبة المرحلة الماضية”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك