تستمع الآن

الناقد عصام زكريا: بمناسبة مرور 50 عامًا على «The godfather» هذا سر الناجح الكبير للفيلم

الأربعاء - ٠٢ مارس ٢٠٢٢

استضاف الإعلامي إراهيم عيسى في حلقة، يوم الأربعاء، من «لدي أقوال أخرى» الناقد عصام زكريا في حلقة خاصة احتفاءًا بمرور 50 عامًا على فيلم «الأب الروحي The godfather» والذي طُرح في إعادة عرض بهذه المناسبة.

وقال الناقد عصام زكريا إن فترة صدور رواية الفيلم، والفيلم نفسه في سبعينيات القرن الماضي كانت الفترة الذهبية لهذا النوع من الروايات التي تتناول العصابات والجرائم وهذا النوع من العناصر التجارية، لذلك يقال إن صناع الفيلم التقطوا الرواية واشتروا حقوقها حتى قبل أن تكتمل وربما لم يكونوا متوقعين هذا النجاح الكبير للفيلم أو الرواية، لدرجة أن الرواية حققت نجاحًا كبيرًا وباعت بمعدل وصل إلى نحو 15 ألف نسخة يوميًا وتمت ترجمتها للغات متعددة.

وأوضح أن سر نجاح الفيلم والرواية هو أنها تتناول صراع أجيال وصراع الأخوة والحب والكره وغيره من عناصر الصراع الكوني التي تتشارك فيها قصص أسطورية تاريخية معروفة.

وعن مدى تأثير الفيلم في السينما المصرية وقتها قال: «مش كتير التأثير لكنه موجود، نادية الجندي مثلًا أعادت تقديم شخصية ألباتشينو في السينما المصرية، وفيه تأثير مش مباشر زي ربط أفلام العصابات بمستويات أخرى من العمق زي الديني والسياسي والاجتماعي»، مشيرًا إلى فيلم نادية الجندي عام 1991 وهو «عصر القوة» مع محمود حميدة.

وأوضح: “فيه أفلام نزلت في وقتها ولم يمكن بها هذا التكامل وتخاطب الانسان على أكثر من مستوى، القصة المسلية، التعريف بعالم لم يكن معروفا وقتها وهو عالم المافيا، وهو تنظيم اجتماعي موجود في مجتمعات كثيرة، والأب الذي يدير المجتمع بالعصا والجزرة، مثل مسلسلات الصعيد اللي فيها السيد كبير العائلة”.

وأشار: “الرواية الأساسية لم تكن مستغرقة في الذاتية والكاتب لا يتكلم عن نفسه ولكن تصوير الأحداث وهي رواية أكثر صلاحية للتحول السينمائي مثلما هي، عكس روايات أخرى يضطر الصانع السينمائي يأخذ الهيكل العظيمي ويجردها من جوهرها بسبب هذا التلخيص فيها، ولكن الرواية مهتمة بالحكي، وفيه نوع هذا من الروايات مثل (عمارة يعقوبيان) لما أخذت لم يكن هناك تغيير كثير ومكتوبة الرواية بالحس السينمائي الصحفي من حيث البناء والكتابة بيوصف من الخارج ما يحدث، وهي مكتوبة حلوة أوي تصاعد وأحداث والفلاش باك معمولة كأنها فيلم، لم يكن هناك داع للتغيير الكثير”.

وحقق فيلم “The Godfather” إيرادات وصلت إلى 425 ألف دولار أمريكي، وذلك بعد عرضه بعدد من القاعات وذلك بمناسبة مرور 50 عامًا علي طرحه، وهو الفيلم الذي يعتبر واحدًا من أعظم الأفلام فى السينما العالمية، والمصنف كثانى أفضل فيلم على مستوى التاريخ بعد فيلم Shawshank Redemption وكانا فى نفس التقدير 9.22 تقريبا، وواحدًا من أكثر الأفلام تأثيراً فى التاريخ.

الفيلم أبدعه المخرج العبقرى فرانسيس فورد كوبولا، حيث إن الفيلم مصنف كتحفة سينمائية اتفقت عليها أذواق كلا من النقاد والجماهير، ويروى قصة كتابة سيناريو فيلم العراب بواسطة فرانسيس كوبولا، وهو السيناريو المقتبس عن الرواية التى تحمل نفس الاسم للكاتب ماريو بوزو التى خرجت فى العام 1969.

وقدم المخرج الكبير فرانسيس كوبولا فى عام 1972 فيلم العراب “The Godfather” أحد أشهر أفلامه على الإطلاق، وكان حينها فى سن التاسعة والعشرين، ليضعه الفيلم فى مصاف المخرجين العظماء، متوجًا بجائزة الأوسكار لأحسن سيناريو بالمشاركة مع مؤلف رواية العراب الكاتب ماريو بوزو.

يذكر أن فيلم العراب “The Godfather” من بطولة مارلون براندو وآل باتشينو، وتدور أحداثه فى الفترة من 1945-1955، حول تحول مايكل كورليونى (آل باتشينو) من شخص عادى إلى زعيم مافيا عديم الرحمة بينما تؤرخ أيضا عائلة كورليونى تحت زعامة فيتو كورليونى (مارلون براندو)، وحقق الفيلم إيرادات بلغت 270 مليون دولار أمريكى.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك