تستمع الآن

اكتشاف 5 مقابر بجنوب سقارة عمرها 4 آلاف عام| فيديو وصور

الخميس - ١٧ مارس ٢٠٢٢

توصلت البعثة المصرية برئاسة الدكتور مصطفى وزيري، إلى اكتشاف 5 مقابر ملونة ومنقوشة في جنوب سقارة بالقرب من هرم مرنرع.

ويقع موقع حفائر البعثة المصرية على بعد حوالي 100 متر شمال غرب هرم مرنرع جنوب منطقة آثار سقارة، حيث بدأ الموسم الأول للبعثة المصرية في 1 سبتمبر 2021.

وقال بيان لـ وزارة السياحة والآثار، إن الاكتشاف يرجع إلى نهاية الدولة القديمة وبداية عصر الانتقال الأول، حيث عثر بالموقع على العديد من الدفنات والقطع الأثرية التي تعود إلى الدولة القديمة والعصر المتأخر.

من جانبه، تفقد الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، أعمال حفائر البعثة الأثرية المصرية العاملة بالمنطقة الواقعة شمال غرب هرم الملك “مرنرع” بسقارة، والتي أسفرت عن الكشف عن 5 مقابر منقوشة من عصري الدولة القديمة والإنتقال الأول، بداخلها العديد من الدفنات واللقى الأثرية، رافقه الدكتور مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار ورئيس البعثة.

وتفقد العناني ما بها من نقوش ولقي أثرية موجودة بداخلها، تشجيعًا منه لعمل بعثة المجلس الأعلى للآثار.

اكتشاف أثري

 

تفاصيل الكشف الأثري في سقارة

فيما قال الدكتور مصطفي وزيري إن المقبرة الأولى من المقابر المكتشفة لشخص يدعي “إيري” من أحد كبار رجال الدولة، وتتكون من بئر يؤدي إلي غرفة دفن منقوشة الجدران صور عليها العديد من المناظر الجنائزية منها مناظر لموائد القرابين، وواجهة القصر، وأواني الزيوت السبعة، كما يوجد بها تابوت ضخم من الحجر الجيري بالإضافة إلى قطع منقوشة تخص صاحب المقبرة وتعمل البعثة الآن على تجميعها.

أما المقبرة الثانية فتخص على الأرجح زوجة شخص يدعي “يارت” وذلك بسبب قربها من مقبرته، وهي تتكون من بئر مستطيل الشكل، أما المقبرة الثالثة فهي لشخص يدعي “ببى نفرحفايي” والذي كان يشغل عدة مناصب منها السمير الأوحد، والمُشرف على البيت العظيم، والكاهن المُرتل، ومطهر البيت، بينما المقبرة الرابعة فهي عبارة عن بئر مستطيل الشكل يقع على عمق حوالي 6 أمتار تحت سطح الأرض لسيدة تدعي “بيتي” والتي حملت ألقاب مزينة الملك الوحيدة وكاهنة المعبودة حتحور.

سقارة

أما عن المقبرة الخامسة فهي لشخص يدعي “حنو” وتتكون من بئر مستطيل الشكل يقع على عمق حوالي 7 أمتار ويأتي من بين ألقابه المشرف على القصر الملكي والسمير الأوحد، والأمير الوراثي والعمدة، والمُشرف على البيت العظيم، وحامل أختام الوجه البحري، والمشرف على البستان.

وتستمر البعثة في أعمال الحفائر بالموقع لاكتشاف المزيد من أسراره، حيث تعمل البعثة حاليا على تنظيف هذه المقابر وجاري أعمال التوثيق الأثري لها.

جدير بالذكر، أن البعثة الأثرية المصرية كانت قد أعلنت خلال السنوات الماضية علي عدد من الإكتشافات الأثرية الهامة بمنطقة آثار سقارة، منها الكشف عن مئات التوابيت الآدمية الملونة بداخلها مومياوات في حالة جيدة من الحفظ لكبار رجال الدولة والكهنة من الأسرة الـ 26 والذي تم اختياره من أفضل 10 اكتشافات أثرية في العالم لعام 2020، بالإضافة إلى إكتشاف مقبرتين من عصر الأسرة الخامسة للكاهن المطهر “واحتي” والمشرف علي القصر الملكي “خوي” وعدد من المقابر الخاصة بالقطط.

سقارة


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك