تستمع الآن

إنجي الصبان وياسمين راشد تتحدثان لـ«حروف الجر» عن مبادرة «واحدة جديدة» لدعم السيدات

الأحد - ٢٠ مارس ٢٠٢٢

استضاف يوسف الحسيني في حلقة اليوم من «حروف الجر» على «نجوم إف.إم»، إنجي الصبان، الرئيس التنفيذي و عضو مجلس إدارة شركة «فيكتوري لينك»، وياسمين راشد، رئيس قطاع التسويق والاتصال المؤسسي والتنمية المجتمعية بـ E-Finance، للحديث عن مبادرة «واحدة جديدة» لدعم السيدات، في شهر مارس شهر المرأة.

وقالت الضيفتان عن فكرة المبادرة: «الفكرة إن مبادرات كثيرة للسيدات معظمها اللي بنعرفه بيكون لتكريم طبقة معينة من السيدات، لكن مبادرتنا بتكون عن السيدات اللي شايفين نفسهم بطلات وظروفها مش مساعداها وقدرت تتغلب على الظروف تبعت لنا قصتها، وفيه لجنة تحكيم اختارت 20 قصة وبعدين 10 وتم تكريمهن السنة الماضية بحضور فنانات وإعلاميات».

وأضافتا: «اكتشفنا إن أكتر من 30% من اللي بيبعتوا هم رجالة بيبعتوا قصص السيدات سواء أمهاتهم أو إخواتهم.. وفيه فريق بيفلتر القصص الأول ويتأكد من صحتها، وبعدين لجنة التحكيم بتقرا القصص وتصوت عليها، ومن القصص اللي بتكون فريدة هي قصص القادرون باختلاف من ذوي القدرات الخاصة».

وعن أشكال الدعم التي توفرها المبادرة، أشارتا إلى أنها «فيه فرص من خلال المبادرة سواء بدعم مادي أو معنوي أو مجرد نشر أو توثيق القصة وهذا بنحاول نقدمه لكل أو معظم القصص المشاركة في المبادرة، وإحنا بدأنا السنة اللي فاتت بدعم معنوي بالتكريم ودعم مادي محدود، لكن السنة دي قررنا نقدم دعم لأفكار مشاريع لعدد من تلك السيدات سواء كان مجرد فكرة أو مشروع موجود بالفعل».

وأضافتا: “مفيش قصة أضعف من قصة ولكن ملتزمين بعدد قصص معينة، ودخل معنا هذه السنة أحد البنوك وقالوا نعمل جزء آخر من المسابقة وهو حلم مشروعك ونختار 3 سيدات ويكون لديهن أفكار مشاريع ونبدأ نعمل لهم الدعم من كل حاجة وثقافة إنهم يكونوا أصحاب مشروعات ونعطيهم التسهيلات لمشروعاتهن، وهذا نطاق جديد ونعمل المشروعات الصغيرة للسيدات”.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by NogoumFM (@nogoumfm)

تمكين المرأة

وقالت ياسمين راشد: “أريد الرجوع لخلف وبما أننا نتحدث عن تمكين المرأة فهو دور دولة كاملة وتكون المرأة أيضا ملهمة وهي أمور لمسناها في رموز، مثلا مجلس الوزراء بها 8 سيدات لهم دور قوي وقوانين الدولة تتغير لدعم زيادة تمثيل المرأة في مجالس إدارات الشركات، وفي مجلس النواب ملئ بالسيدات، والشركات العالمية والمحلية يقودهن سيدات لم نعتد أن نرى المرأة بها مثل مجال التكنولوجيا، والدولة تغير ثقافة المجتمع، وكل المفاهيم تغير والدولة تسعى لتغييرها ونغير ثقافة مجتمع كامل، ولا أريد حصل التمكين في الجزء الاقتصادي رغم أهميته، والآن ندمج جميع قطاعات الدولة في منطقة التحول الرقمي، والدولة مركز على التحول الرقمي ونتكلم عن تكنولوجيا واقتصاد وثقة في النفس، لما أكبر من شأن المرأة بعمل عملية إلهام قوية لمجتمع كان لديه شغف أن يرى هذه الأمثال، وبمبادرة واحدة جديدة نخلق توعية، والدولة خلف هذه القصة بشكل كبير ونحن كأذرع للدولة نتبنى نفس العقيدة وسعداء بالتعاون بأشكال مختلفة في تمكين المرأة”.

وعن القادم في المبادرة، قالتا: “لا نريد عمل مبادرة واحدة فقط في السنة، ولكن تكون حاجة مكملة، لو نريد قول حكايات السيدات نعمل ندوة كل شهر وأولادنا يتعلموا ويسمعوا، ونريد مع الداعمين للمبادرة تكون طوال الأشهر وليس شهر مارس فقط، وجاءت لنا السنة الماضية 7 آلاف قصة، وننتظر هذه السنة قصص أكبر”.

وأوضحتا: “لو عندنا طوال السنة ندوات نقدر نكرم سيدات أكثر وبدل 20 سيدة يكون عندي 100 يتم تكريمهن، والدراما تحرك المجتمع ورأينا هذا في مسلسل الفنانة أمينة خليل السنة الماضية وممكن ننظر للمبادرة بشكل مختلف وحد يتبناه ويخلق منه قصة درامية”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك