تستمع الآن

دراسة: أنواع الموسيقى في المحال قد تؤثر على عادات الإنفاق لدى الزبائن

الخميس - ١٧ فبراير ٢٠٢٢

كشفت دراسة جديدة أن ما تسمعه يمكن أن يؤثر على ما تشتريه، حيث يعترف ثلثا البالغين في المملكة المتحدة بأن نوع الموسيقى الذي يتم تشغيله في المتاجر والمطاعم يمكن أن يؤثر على عادات الشراء لديهم.

وجدت الدراسة التي أجرتها شركة ترخيص الموسيقى PPL PRS، أن 67% من المشاركين سوف يغادرون المكان إذا وجدوه صامتًا، مما يوضح مدى أهمية الموسيقى (حتى لو كانت مجرد ضوضاء في الخلفية) في ثقافتنا اليومية، وفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري ويارا الجندي، يوم الخميس، على نجوم إف إم، عبر برنامج “كلام في الزحمة”.

وُجد أيضًا أن موسيقى البوب ​​هي النوع الذي يشجع الناس على الشراء أكثر عندما يكونون في الخارج للتسوق، ويبدو أن أكثر من ثلث العملاء يميلون إلى شراء الملابس والإكسسوارات الباهظة مثل أحذية التدريب المصممة بألعاب البوب​​ وفي محلات السوبر ماركت، ترتفع هذه النسبة إلى 43%.

هذا النوع من الموسيقى يجعل 37% من الناس أكثر احتمالية لتجربة تسريحة شعر جديدة إذا كان يتم تشغيلها في الصالون أثناء قص شعرهم.

وفقًا لموقع “مترو”، فإنه في المطاعم وجدت الدراسة أن الموسيقى الكلاسيكية يمكن أن تجعل 31% من رواد المطعم يطلبون سلعًا باهظة الثمن من القائمة، ربما بسبب فكرة أن الموسيقى الكلاسيكية أعلى من حيث القيمة والذوق.

تكرر الدراسة أيضًا كيف تلعب حواسنا دورًا حيويًا في تعزيز تجاربنا، حتى مع المزيد من الأنشطة العادية مثل التسوق.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك