تستمع الآن

ياسر أيوب لـ«لدي أقوال أخرى»: كرة القدم أكثر لعبة ديموقراطية في العالم.. ولهذا قال إيتو تصريح «الحرب» علنا

الأربعاء - ٠٢ فبراير ٢٠٢٢

تحدث الناقد الرياضي والكاتب الصحفي ياسر أيوب عن تاريخ الكرة الأفريقية، مشيرا إلى أن الكرة الأفريقية بدأت منذ أكثر من 120 عامًا.

وأشار ياسر أيوب خلال برنامج “لدي أقوال أخرى” مع الإعلامي إبراهيم عيسى على “نجوم إف إم”، اليوم الأربعاء، إلى أن أول اتحاد في القارة السمراء هو الجنوب إفريقي ثم توالت الاتحادات لكنها لم تكن فعالة.

وأضاف ياسر أيوب أن مصر أنشأت أول اتحاد حقيقي في أفريقيا، مشيرا إلى أنها أيضا أول دولة شاركت في البطولات الدولية.

وعن بدء اشتراك الاتحادات الأفريقية مع الفيفا وجلوسهم على طاولة المفاوضات، أوضح: عام 1954 رئيس الفيفا روديف ويليام كان لديه وصية أن أفريقيا وآسيا لا بد أن يكون متواجدين في الفيفا، حيث اجتمع مع أعضاء الجمعية العمومية وأبلغهم الأمر إلا أن مندوب الأرجنتين رفض الأمر ثم بدأ طرح الأمر للتصويت.

وتابع: “كان هناك نظرة استعلائية لكن الأفارقة حاولوا لمدة عامين حتى توفي روديف ويليام وجاء آخر وحدثت صفقة ثم أنشأ الاتحاد عام 1956 ثم تم تشهيره 1957، وعقدت بطولة الأمم في الخرطوم ومصر فازت بها، ثم عام 1959 عقدت البطولة في مصر”.

أمم أفريقيا بالكاميرون

وتطرق أيوب لمحاولات جياني انفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم تأجيل أمم أفريقيا بالكاميرون “الكان” في محاولة منه لكسب تعاطف أندية أوروبا بعد مقترحه بإقامة كأس العالم كل عامين.

وقال: “جياني يرغب في إقامة كأس العالم كل عامين وأوروبا رفضت وبدأ يتجه لأفريقيا ويتغزل بشكل فج أملا في مساعدته بهذا الأمر، وبدأت أندية اوروبا بالإعلام الخاص بهم بالضغط والحديث عن مشاكل الكاميرون أملا في التأجيل”.

وأضاف: “منحت أندية أوروبا إنفانتينو ضمانات بالتحرك بحرية من أجل تأجيل أمم أفريقيا، لكن الأخير قوبل طلبه بالرفض”.

وتابع: “الكاميرون أصرت على استمرار البطولة مع العلم بوجود تجاوزات وأخطاء ومشاكل، لكن أنا سعيد ان أفريقيا لأول مرة بالكرة قالت (لأ)، وأكبر (لأ) قيلت في تاريخ الكرة الافريقية ضد محاولات التأجيل”.

محمد صلاح

ودافع ياسر أيوب عن الهجوم الذي يتعرض له محمد صلاح وبعض اللاعبين العرب من النقاد وأنهم لا يقدمون نفس مستواهم مع أنديتهم، مشددا: “كل النجوم الكبار لما يلعبوا بأسماء منتخباتهم يتحولوا لعشاق أكثر منهم لاعبين، وأستغرب من الهجوم ضد محمد صلاح بأنه لا يلعب لمنتخب مصر مثل الإتقان في ليفربول وهذا غير معقول، ومؤكد أنه مصري ويريد أن يفرح المصريين وزي ما يمشي في ليفربول ويحيه الجمهور فهنا هو يريد أن يسعد الجمهور المصري.. ميسي ظل يهاجم إنه 15 سنة إنه يجيب بطولات لبرشلونة ولا يجلب مثلها للأرجنتين فكيف هذا؟ هاتوا له اللاعيبة اللي بيلعب جنبها في برشلونة، بلاش الظلم والتسرع في إصدار الأحكام”.

وأردف: “جورج وايا كان مكسر الدنيا في أوروبا وبلده ليبيريا عمرها ما وصلت كأس العالم، مشكلة الكرة أنها من فرط سهولتها منحت الكثيرين حق الحديث عنها دون فهم أو وعي، وهي أكثر لعبة ديموقراطية في العالم، التنس مافيهوش ديموقراطية وسباقات الفورمولا 1 فيه باشوات في الألعاب الأخرى وأفندية، ولكن في الكرة ممكن تجد مصنف رقم 120 يكسب المصنف رقم 1 على العالم، وهذه الديموقراطية لها مساوئ وجعلت أي حد يتكلم ويقول أي حاجة”.

تصريحات إيتو

وعن تصريحات صامويل إيتو، رئيس الاتحاد الكاميروني لكرة القدم، على أن مواجهة مصر المقبلة مثل «الحرب»، أشار ياسر أيوب: “ناس كثر شتموا صامويل إيتو وردوا عليه بما فيهم كيروش، مدرب منتخب مصر، رغم أننا نقول نفس الجمل للاعبينا مثل أن المباراة حياة أو موت، أنا مختلف مع إيتو مثلا هو ليه قالها علنا وهو قال هذا لنا نحن وهو عارف إننا لما نقوله فسنندفع على السوشيال ميديا كجماهير وننفعل ونوصل للاعبين أنها حرب وتوتروا، ونحن ليس لدينا ذكاء كروي اجتماعي”.

فساد الفيفا والكاف

وأوضح ياسر أيوب: “الفيفا بدأت ككيان رائع لكرة القدم وخدمة اللعبة، الفساد جاء مؤخرا لما الأموال كثرت جدا في وقت جوزيف بلاتر وهو كان تاجرا شاطرا، وبدأ المونديال يجيب أرباحا خرافية والحقوق والرعاة ولذلك ظهر فساد يغري الآخرين، أكثر فساد كان موجودا هو حقوق البث التليفزيوني وهي يحاكم عليها مسؤولين كثر في الفيفا، والأوروبيين هم من يكشفوا هذا الفساد ويحاولوا يقوموها طوال الوقت، وكل اتحادات الكرة في أفريقيا لديها عيوب وأنها ولدت بعد الأندية وفي رحمها والأندية أصبحت بابا وماما مش العكس، والاتحاد المصري ليس أقوي من الأهلي والزمالك، والاتحاد الأفريقي ليس أقوى من الأندية اللي في عضويته ومعهم أموال، والاتحاد الأفريقية كلها ليس لها لازمة، وواضح أن الكاف اتحاد غير نزيه وغير قوي وهذا لن يدوم طويلا، لأن نجوم الكرة الكبار يعودون لمناصب مهمة، وفيه جيل سينتهي، وأتمنى من يدير الكرة المصرية ناس من أقل 30 أو 40 سنة فهم الآمل”.

وشدد: “السوشيال ميديا جعلتنا متطرفين في آرائنا، وموافق تكون أهلاوي وزملكاوي ولكن لما يلعب المنتخب اعمل OFF وخليك مصري فقط، والناس أصبحوا يشاهدون بطولة أمم افريقيا على أنهم أهلي وزمالك وفكرة مزعجة ونتيجتها لن تكون طيبة أو جميلة، ولا أعتقد أننا سنلحقها، وحتى صلاح لما انتقد هذا الأمر هوجم من أصحاب المصالح وهو قام بدوره كقائد وبعض الإعلاميين انتقدوا حتى إنه أصبح الكابتن ولكنه رد عليهم”.

واستطرد ياسر أيوب: “أنا أسمع كلمة فنانين رايحين يشجعوا وأقول عليه العوض، ولا أفهم ما المعنى والمغزى لو عندك 4 آلاف تذكر اعطيهم لجمهور كرة يحفزوا اللاعيبة مش ناس رايحة تتصور”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك