تستمع الآن

وفاة الفنانة عايدة عبدالعزيز عن 85 عاما

الخميس - ٠٣ فبراير ٢٠٢٢

توفيت اليوم الخميس، الفنانة عايدة عبدالعزيز بعد صراع مع المرض، عن عامر ناهز 85 عاما.

وقال الدكتور أشرف زكي، نقيب المهن التمثيلية، في مداخلة هاتفية مع إنجي علي، يوم الخميس، على نجوم إف إم، عبر برنامج «أسرار النجوم»: “فقدنا قيمة كبيرة وتاريخ كبير للمسرح المصري وكان تصول وتجول على خشباب المسرح القومي وربنا يرحمها ويصبر أهلها، والجنازة غدا في مسجد الشرطة بالشيخ زايد عقب صلاة الجمعة، وهذا بناء على حديثي مع ابنها”.

عايدة عبدالعزيز عبدالرحمن، من مواليد 27 أكتوبر 1930. تخرجت في المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1959.

عملت بوزارة التربية والتعليم كمشرفة على تدريب الفرق المسرحية بالمدارس عقب إنهاء دراستها. في عام 1962 سافرت إلى لندن مع زوجها الفنان أحمد عبدالحليم لاستكمال دراسته العليا في التمثيل والإخراج فحصلت على دورة تدريبية في الحركة المسرحية والصوت.

من أهم أعمالها في المسرح، عروض: (شئ في صدري، الأرض، شجرة الظلم، دونجوان، ثمن الحرية).

كما عملت في السينما بأفلام: (يوميات نائب في الأرياف) 1969، (شهد الملكة) 1985، (النمر والأنثى) 1987، (بوابة ابليس) 1993، (الواد محروس بتاع الوزير) 1999، و(هليوبوليس) 2010.

عملت عايدة عبدالعزيز أيضا في المسلسلات التليفزيونية، مثل: (زينب والعرش) 1979، (هالة والدراويش) 1990، (ضمير أبلة حكمت) 1991، (يوميات ونيس) 1994، (الفرار من الحب) 2000، (كناريا وشركاه) 2003، (موجة حارة) 2013.

ودخلت عايدة عبد العزيز في نوبة اكتئاب شديدة جعلتها تتوقف عن التمثيل بعد وفاة زوجها المخرج أحمد عبد الحليم عام 2013، ورغم محاولات زملائها في الوسط الفني إعادتها مرة أخرى منهم يحيى الفخراني، حيث شجّعها لمشاركته في مسلسل دهشة عام 2014، لكها قررت الابتعاد مجددا، وعانت عايدة عبد العزيز من ألزهايمر وكسر بالحوض.

وكان شريف عبد الحليم، نجل الفنانة الراحلة أعلن منذ عامين عن أنها أصيبت بمرض ألزهايمر منذ فترة عقب وفاة والده الفنان أحمد عبد الحليم منذ 7 سنوات، موضحا أن حالتها كانت مستقرة وهذا أفضل شيء لهذه الحالة المرضية.

أضاف “عبد الحليم” خلال مداخلة هاتفية في برنامج “التاسعة” على القناة الأولى أن عايدة عبد العزيز لا تتذكر الأحداث القريبة، وإنما تتذكر الأحداث القديمة، موضحا أنها تنسى ذكرى وفاة والده وتنسى أنه توفي وتسأل عنه باستمرار وعندما تعلم بوفاته حالتها تسوء.

ومن أبرز تصريحات الفنانة عايدة عبدالعزيز قبل وفاتها أنها تعاني من الوحدة خصوصا وأنها تعيش بمفردها بعد هجرة أبنائها إلى ألمانيا والولايات المتحدة.

وأعربت عن ندمها لأنها قامت بتعليم أولادها في الخارج لارتباطهم بأعمالهم هناك.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك