تستمع الآن

محمد التاجي: لهذا السبب أرفض عمل بناتي في مجال الفن

الثلاثاء - ٠٨ فبراير ٢٠٢٢

كشف الفنان محمد التاجي أنه حفيد الفنان الكبير الراحل عبدالوارث عسر من ناحية الأم، لافتا إلى أنه لم يساعده مطلقا في دخول المجال الفني.

وقال التاجي في تصريحات تليفزيونية: “قال لي مليش دعوة بيك وعايز تمثل مثل بس أنا مش موافق.. وأنا بقول لأولادي دلوقتي كده”.

وأضاف: “أنا ابني في معهد السينما قسم إخراج ولديه ميول فنية، لكن لو البنات لم أكن سأوافق لأن الدنيا في هذا المجال بها العديد من الصعوبات، وأنا لا أتحمل أحد يتعامل مع بنت من بناتي بهذا الأسلوب”.

وتابع: “عبد الوارث عسر عاش في فترة مزدهرة فنيا، وأحببت الفن بسبب احترام الناس له وها ما كنت أشاهده في الشارع، الناس كانت بتحب مهنة الفن بإجلال ولكن للأسف هذا الموضوع انحصر، ولكن أنا لا أتحمل أحد يتعامل مع بنت من بناتي بشكل سيئ، وحتى ابني خلف الكاميرا لن يواجه المجتمع كما نواجهه”.

وعن الصعوبات التي واجهها في تاريخه الفني، أشار: “تاريخي الفني فوق الـ42 سنة، والصعوبات التي واجهتني أنك تجد شنكلات كثيرة طول ما أنت ماشي، وأنا أتحدث عن وضعي ظللت في الظل كثيرا حتى سنة 86 لما بدأت أتعرف عن مسلسل (البشاير) مع أني كنت عملت قبلها (المتزوجون) وأخر الرجال المحترمين مع نور الريف وبعد (البشاير) تم محاربتي كثيرا، ولكن الآن المنتجين راضيين عني”.

العمل في المسرح

وعن عمله في المسرح، أشار إلى أنه خاض تجربة في المسرح القومي وتركها بعد 15 يومًا؛ لأنهم يفهمون المسرح بصورة خاطئة، موضحًا أن المسرحية كانت مأخوذة عن رواية «المفتش العام» للكاتب الروسي نيكولاي جوجول.

وأشار إلى أن الرجل غير السوي هو العمود الفقري للرواية، لافتًا إلى أن دوره في المسرحية كان لرجل يعمل كرئيس مجلس إدارة شركة وطلب منهم منذ اليوم الأول ألا يتخطى زمن المسرحية ساعتين؛ لأن الجمهور لن يتحمل طول المدة.

ولفت إلى أنه كان يصور عملين فنيين في هذا الوقت، معقبًا: «يوم الافتتاح فوجئت أن المسرحية 4 ساعات ونصف، بدأت باستعراضات وغناء وأُقحمت فيها شخصية جان حبّيب، وعرضوا نصًا من كتاب أناشيد 3 ابتدائي عن مصر»، بحسب تعبيره.

وعن الفنانين الملهمين له، أكد أن الراحلين نور الشريف وعبدالوارث عسر، السبب الرئيسي في احترامه لمهنة التمثيل وما يقدمه – حتى لو كوميديا الفارس – مضيفًا: «الفن يجري في دم نور الشريف كان مثقفًا وأستشيره في العديد من الأمور، وأصبحت يتيمًا فنيًا عندما مات».

وأشاد بالفنان الراحل سمير غانم، وخاصة أنه من أفضل الفنانين تعاملًا في الكواليس، مختتمًا: «لا تشعر أن هناك نجمًا معاك في العمل، هو نجم في حتته وكوميديا الفارس ولا يمكن مجاراته فيها، لكنه كان أحلى شخص في الكواليس».

يذكر أن آخر أعمال محمد التاجي حكاية “ويبقى الأثر” ضمن مسلسل “إلا أنا الجزء الثاني” مع النجوم: نجلاء بدر، مصطفى درويش، إيناس كامل، ورانيا منصور وغيرهم، فكرة يسري الفخراني، سيناريو وحوار أماني التونسي، إخراج وأحمد يسري.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك