تستمع الآن

عمرو محمود ياسين ينتقد التفسيرات الجدلية بشأن قصة وفاة الطفل ريان

الأحد - ٠٦ فبراير ٢٠٢٢

أعرب السيناريست عمرو محمود ياسين عن ضيقه من التعليقات الجدلية، التي أثيرت عقب وفاة الطفل المغربي ريان.

وكتب “ياسين”، عبر حسابه الشخصي على موقع “فيسبوك”: “طفل مسكين ماشي مش مخون وقع في بئر عميق، بدأت الدولة تتحرك وتختبر الأمر، فوجدوا إن أغلب الحلول تعرض حياة الطفل للخطر وسط توقعاتهم ورصدهم إنه حي، وصلوا للطفل بالنهاية وسط اهتمام إعلامي وتعاطف عالمي، مع قصة طفل استمرت معاناته لأيام مما أتاح الفرصة ليتابعها العالم، ولكن للأسف لما وصلوا للطفل وجدوه قد فارق الحياة، وانتهت القصة”.

وأضاف: “نسكت إحنا بقى.. لا إزاي متجيش، لازم كل واحد يسأل أسئلته الذكية ويعترض اعتراضاته الجهنمية والبعض لازم يظهر غباءه ويسأل إذا كان الميت مسلم لندعو له؟ ويستنتج أحدهم أن ما حدث كان فيلما، ويسأل آخر هل كان هناك ريان أصلا، والبعض يتحدث عن إسرائيل والدجال و و و.. قطعت السوشيال ميديا بلوة واتحدفت على الكوكب”.

قصة ريان

وشغلت عملية إنقاذ ريان، البالغ من العمر 5 سنوات، والعالق في منتصف بئر عمقها 60 مترا ولا يتجاوز قطرها 30 سم، في ضواحي مدينة شفشاون، بشمال المغرب، شغلت العالم أجمع.

وشهدت الواقعة تعاطفا كبيرا من جميع أنحاء العالم، حيث نشر مغردون على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، صور الطفل وأرفقوها بتدوينات بلغات مختلفة، ودشنوا العديد من الهاشتاجات.

وقضى الطفل نحو 100 ساعة داخل حفرة ضيقة في البئر، عانى خلالها من نزيف في رأسه بسبب ارتطامه بالصخور أثناء سقوطه، كما أظهرت المعاينات الطبية التي أجراها الفريق الطبي الذي دخل إلى النفق لاستخراج الطفل ريان، أنه كان يعاني من كسور في الرقبة والعمود الفقري.

وترقب الملايين في المغرب والعالم العربي نهاية سعيدة لمحنة الطفل الذي جلبت قصته تعاطفا دوليا واسعا، لكن شاءت الأقدار أن يلفظ أنفاسه الأخيرة وحيدا قبل وقت قليل من وصول فرق الإنقاذ إليه.

يذكر أنه عرض لعمرو محمود ياسين، مؤخرا، الموسم الرابع من مسلسل “نصيبي وقسمتك”، وهو يتضمن عدة حكايات من بينها حكاية “النظارة البيضا” وقام ببطولتها أمير المصري، وحكاية “غرام بانتظام” من بطولة شريف سلامة، وحكاية “أوضة وصالة” من بطولة أحمد عبد العزيز ورشوان توفيق، وحكاية “حلوة اللقطة” من بطولة هاني عادل، وحكاية “تاج راسنا بابا”، من بطولة صلاح عبد الله، وحكاية “وأنسى روحي وياك”، وحكاية “إعمل نفسك ميت”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك