تستمع الآن

عامر صبري: اتظلمت طبعا في الزمالك وأحرزت في شباكه أحسن هدف في حياتي

الإثنين - ٢١ فبراير ٢٠٢٢

حل عامر صبري لاعب الزمالك وطلائع الجيش السابق، ضيفا على كريم خطاب، يوم الاثنين، على نجوم إف إم، عبر برنامج “في الاستاد”، للحديث عن مشواره الكروي وفترة لعبه مع الفريق الأبيض.

وقال عامر: “بدأت في مركز شباب الجزيرة، ثم الزمالك اشتراني وأنا عندي 16 سنة، وشقيقي عبدالستار صبري كان معروفا بالطبع، وقعدت مع الزمالك فترة إعداد ولكن جاءوا يقيدوني وجدوني مقيدا في الجزيرة وظللت سنة أتدرب في النادي دون لعب، وكلموا مركز شباب الجزيرة ودفعوا 5 آلاف جنيه وأخذوا عقودي، وأي نادي في مصر لما يحب يستقطب أي لاعب جديد يترك خانات خالية للاعبين راحلين دائما عن الأهلي والزمالك”.

وأضاف: “لعبت مباراة السوبر مع الزمالك وكانت مباراة سيئة وشبه خلصت عليّ وكنت حزينا، وجاء بوكير سنة 2000-2001 ولم ألعب مع كثيرا، ثم طلبني نادي طلائع الجيش وذهبت بالفعل ولم أشارك أيضا وظللت 13 مباراة لا ألعب وشعرت أن فيه حاجة غلط، وفي الدور الثاني قالوا تلعب مساك قلت لهم طبعا، وسبحان الله بدأت أول مباراة ضد الإسماعيلي وعملت مباراة عمري، وسيادة المشير وقتها صرف لي مكافأة ومن يومها بدأ مشواري ولم أعد لدكة البدلاء من وقتها”.

وتابع: “ثم تدربت تحت قيادة الكابتن حسن مجاهد، وهو مدرب رائع، ثم بعد ذلك تدربت تحت قيادة الكابتن طلعت يوسف، وهو وضعني في كل المراكز”.

وعن تألقه دائما ضد الزمالك، قال عامر صبري: “أنا طبعا اتظلمت في الزمالك وأحرزت أحسن هدف في حياتي في شباك الزمالك واللاعبين السابقين للزمالك يتألقون دائما أمامه لأنهم يشعرون بالظلم بالطريقة التي رحلوا بها، وهذه مشكلة الزمالك أنه لا يصبر على أولاده، والأهلي ساعات يصبر”.

وأشار عامر صبري: “أخر سنة في الطلائع كان المفروض أجدد، والزمالك كلموني أكثر من مرة خلال 7 سنوات، ورغم أن سيادة المشير كان زملكاويا ولكنه كان يحب نادي الجيش جدا، وكان يحب العديد من اللاعبين ومرتبط بهم، وبعد فترة جاء عرض من وادي دجلة وطلبت الرحيل ودفعوا للنادي 400 ألف جنيه وضموني”.

واستطرد: “وأنا في طريقي للانضمام لدجلة حدثت مجزرة بورسعيد والدوري توقف وتم إلغاءه، وماجد سامي رئيس دجلة، أخذ كل الفرقة وذهب بها للنادي الخاص به في بلجيكا وسأل اللاعبين من يريد الرحيل، وقررت أن أذهب لمدة 6 أشهر، ثم عدت ولعبت في الاتحاد السكندري وعملت موسمين رائعين تحت قيادة طلعت يوسف وكسبنا لأهلي وقتها (4-1)، ثم انضمت للداخلية ثم حرس الحدود وبعدها قررت الاعتزال”.

وأشار: “المقارنة مع شقيقي عمرها ما ضايقتني في حياتي، وعبدالستار صبري أحرف لاعب جاء في تاريخ مصر، وحازم إمام استضافوه مرة في لقاء وهو قال هذا الأمر”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك