تستمع الآن

شريف صبري لـ«أسرار النجوم»: لهذا لا أحب الظهور في الإعلام.. وأغضب من الخيانة وقلة الأصل

الخميس - ٢٤ فبراير ٢٠٢٢

حل المخرج الدكتور شريف صبري ضيفا على برنامج «أسرار النجوم»، يوم الخميس، مع إنجي علي، على «نجوم إف إم»، للحديث عن أبرز أعماله الفنية.

وقال شريف صبري: «أنا حاصل على دكتوراة في الهندسة المدنية، والبعض لا يصدق هذا بسبب عملي في الفن وأنا موسيقي وهذا قبل دخولي هذا المجال، وأنا الحقيقة محظوظ جدا بحياتي ولن أغير أي شيء لو عاد بي الزمن، ودخلت عند شخص يستشرق المستقبل وحكى لي ما حدث بالظبط، وقال لي ستحصل على دكتوراة وستعمل في الفن”.

وأضاف: “أنا اكتشفت من وأنا عندي ميول موسيقية وأنا 12 سنة وبلعب مع فرق جيتار، ولما درست في لندن كنت الصبح في المعمل وبالليل أروح ألعب مزيكا، وأحسن سيناريو حدث لي في حياتي هو ما سارت عليه حياتي، وأنا لا أشعر أني قدمت حاجات كثيرة وعندي حاجات كثيرة أريد عملها وتقديمها في الفن، وزهقت من تقديم الإعلانات وقدمت كل البراندات التي ممكن نحلم بها».

وتابعت: «بناء اسمي هي حاجة تتبني لوحدها ولا نقدر نشرحها، وفيه حاجة اسمها إبداع وهذا الإبداع لا تعرفي له سكة ولكن هل أقصد يكون لي مدرسة معينة بالتأكيد لا، ومثلا العجلة في كليب روبي، والبنت المحجبة في أغنية (هما مالهم بينا ياليل)، وأنا عندي الناحية العلمية ونصف مخي الثاني به الناحية الفنية ويتضاربان مع بعض وبالتأكيد يمتزجوا مع بعض، ولما أفكر في حاجة مجنونة أوي عقلي المنطقي يوقفني».

ممكن أزعلك

وعن آخر أغانيه (ممكن أزعلك) مع راغب علامة، أشار: «فيه مسلسل كوري شهير اسمه (سكويد جيم) وهو ملئ بالعنف، وأحببت أغير هذا العنف لحب وأشبه العلاقة بين الرجل والست بأنها مباراة لطيفة، حتى الأغنية طرحت في عيد الحب، وأنا كل يوم عندي فالانتين».

 

View this post on Instagram

 

A post shared by NogoumFM (@nogoumfm)

الابتعاد عن الإعلام

وأشار شريف صبري: «أنا لا أظهر نهائيا في الميديا، وهذا نابع بسبب تكرار لنفس طريقة الأسئلة والمواضيع ولا أريد قول نفس الكلام وحاجات لن يهتم بها الجمهور، وحياتي أحبها تكون خاصة، وأنا كنت محظوظا إني عشت معظم عمري في لندن ودماغي اتركبت بطريقة معينة وما تعلمته هناك إن هما ليسوا أفضل مننا، وأنا كنت أحسن منهم بكثير ومن معظمهم وكنت شغال كويس هناك وأنا أتحدث عني نفسي، وأحاول أفيد الناس من حولي ولكن بطريقة تفكيري لن أغير الكون، ولا أريد تدريس الناس أنا بعمل إيه عشان أنا معرفش أنا بعمل إيه، أنا شخص صريح مع نفسي».

وأردف: «دائما لا أكون راضيا عن أعمالي، ولكن بعد ذلك تعلمت واستفدت مما قدمته، وأصبحت أخيرا لا أغضب كثيرا أنني أقدم 100%».

واستطرد: «أزعل من الخيانة وقلة الأصل، ويفرحني دائما راحة البال ودماغي لا تلف وتدور وذهني يكون صافيا وراحة البال لا تقدر بثمن، وأنا لا أغيب عن تقديم الأعمال الفنية ولكن حسب الغزالة والشغل والجو العام وهو يفرق».

وأكد شريف صبري: “أنا أقوم بعمل مونتاج أغاني بنفسي وهو أسعد حاجة بالنسبة لي، لما أرى مؤخرا المساعدين الذين عملوا معي أجدهم نجوم حاليا مثل مروان حامد وعلي إدريس وهشام فتحي».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك