تستمع الآن

رامي عادل: أتمنى العمل داخل الأهلي.. وحديث موسيماني عن تأخر التجديد «عدم احترافية»

الإثنين - ١٤ فبراير ٢٠٢٢

حل رامي عادل نجم الأهلي والمقاولون العرب السابق، ضيفا على كريم خطاب، يوم الاثنين، على نجوم إف إم، عبر برنامج “في الاستاد”، للحديث عن مسيرته وأبرز الأحداث في الكرة المصرية حاليا.

وقال رامي عادل عن عمله الأخير في الجهاز الفني للمقاولون العرب: “أول موسم لما عماد النحاس جاء مسك الفريق وهو في مركز متأخر عمل موسم جيد وحقق مركز خامس، الموسم اللي بعده الطموح زاد وكنت موجودا معهم، والمقاولون اسم كبير، وفكرنا نلعب على المربع الذهبي ونروح أفريقيا، وعملنا فترة إعداد جيدة في كرواتيا وبدأنا الدوري بشكل جيد ووصلنا لهدفنا وحققنا مركز رابع ولعبنا في دوري الأبطال ولم نوفق، وعلى ما استفقنا الموضوع كان صعبا في ظل كورونا، وكنا ننافس على الهبوط وأنهينا الدوري في منتصف الجدول في مركز معقول”.

وأضاف: “حاولنا هذه السنة تظبيط الأمور ولعبنا 8 مباريات، ولكن أكثر من مرة كجهاز فكرنا في الرحيل والمقاولون إدارة محترمة وكان فيه استقرار كبير، حتى أخذ عماد النحاس القرار وكان عنده ظروف قبل وفاة والده ولم يكن مستقرا ذهنيا، ولم نتمكن من إثنائه عن القرار”.

وتابع رامي: “النحاس لو جاء عمل في النادي الأهلي بالتأكيد صعب نكون معه كجهاز معاون لأنهم لهم ناسهم، وأنت شخصيا تبحث عن جهاز جديد، والموضوع صعب جدا وليس سهلا وأنت تعمل مع جهاز جديد وعقليات أخرى، والنحاس جاء له منصب مدرب عام في منتخب مصر مع إيهاب جلال ولكنه رفض، وأعتقد حتى لو طلبوه في الأهلي سيكون الموضوع صعبا فهو يريد أن يكون مدير فني”.

العمل في الأهلي

وعن إمكانية عمله في الأهلي كمدرب، أشار رامي عادل: “الموضوع لازم تكون قريبا من النادي مثل سامي قمصان، واشتغل فترة ثم عاد والعلاقات مهمة طبعا، وأنا علاقاتي جيدة مع كل الناس داخل الأهلي، وكابتن سيد عبدالحفيظ صديق لي، ولكن حتة الشغل تحتاج مجهود شوية ولكن الواحد يتمنى يشتغل داخل الأهلي وهذا طموح أي أحد، وأول ما قعدت مع مجلس المقاولون العرب واعتزلت وسني 38 سنة قلت لهم نفسي وأنا 40 سنة أكون مدربا للمقاولون وهذا لم يتحقق حتى الآن، وليس كل ما يتمناه المرء يدركه، وطبعا العلاقات في الأندية هي الأساس”.

وأردف: “موضوع الوكلاء أيضا من أصعب الموضوعات في الكرة المصرية ومسيطرين على نسبة كبيرة في المجال، ولو جاء لي ناد في الدرجة الثانية لن أرفضه وتكون تجربة جيدة”.

الأهلي في كأس العالم للأندية

وعن رأيه فيما قدمه الأهلي في كأس العالم للأندية، شدد: “رأيت الأهلي جيد جدا، وأنا لعبت مع الأهلي في البطولة مرتين سابقا، وللأسف مفيش تكافؤ فرص في البطولة، والمركز الثالث أخذنا في 2007 وهو إنجاز، ونظام البطولة يجب تعديله، والأهلي ضد مونتيري مر على خير رغم الغيابات الكثيرة، المباراة الثانية ضد بالميراس كانت فرقتهم قوية، والتمست لهم العذر، وفي مباراة الهلال قلت المباراة ستكون صعبة ولعبوا ضد تشيلسي قبلها بقوة وتعبوهم جدا وكان يتعادلوا ويكسبوهم، وتوقعت الأهلي يتعادل أو يخسر بصعوبة، ولكن الأهلي بدأ بشكل جيد والهلال كان سيئا وكان فيه استهتار منهم، والديربي المصري السعودي يكون له حسابات أخرى والملعب يكون مولع”.

موسيماني

وعن رأيه في تأخير التجديد لبيتسو موسيماني، أشار: “هو شخصيا من فعل ذلك بسبب تصريحاته وكان عليه الصمت، وكان هذا عدم احترافية منه وكمدير فني عليه الصمت وكلامه مع الإدارة، ولو ظهرت بوادر عدم تجديد خلاص يقول هذا، موسيماني كأداء مش أحسن حاجة مع الجمهور ولكن في المباريات الكبيرة يظهر بقوة، ولكن في مباريات الدوري يكسب بالعافية أو يتعادل، وتفسيري إن العيب منه هو شخصيا، لاعبو الأهلي في المباريات الكبيرة مشحونين بالفطرة، ولكن في مباريات الدوري يؤلف شوية في طرق اللعب ولا أعرف شخصيته مع اللاعبين عاملة إزاي، ولكن الأهلي يريد شخصية قيادية وقوية ويمكن تغييره في طريقة اللعب تقلل من أداء الفريق”.

وأكمل: “لو مفيش بطولات الأهلي لم يكن سيصبر على موسيماني والنتائج هي ما تحكم، والترمومتر في الأهلي هو البطولات، وفايلر علم مع الأهلي وكان الأداء معه محترم وثابت ولكن القصة اختلافات مع الإدارة وعدم استقرار أسري ولكن غير ذلك كنت أسمع إنه شخصية قوية”.

وشدد: “لا أشعر حقيقة أن الجدل حول موسيماني نابع من العنصرية، ولا أعتقد أن الفريق يحتاج صفقات حاليا”.

وعن مواقف لا ينساها رامي عادل في الملعب، أشار: “دربني أجانب ليس عندهم فكرة وإحنا مخدوعين في بعضهم، وكان أحدهم مدربا لي في النادي المصري، وهذا طبيعي في أي مجال عامة، وأنا تشاجرت من قبل مع جون أنطوي بالفعل في الملعب لأنه سبني، وكان معي لاعب اسمه إبراهيم عادل وهو ممكن يخرجك عن شعورك داخل الملعب وكان اتخانق مع جون أنطوي وأنا كنت قائد الفرقة وقتها وحاولت تهدئته ولكنه شتمني، وإحنا داخلين غرف خلع الملابس قمت ضربته بالبوكس في أسنانه ووقع على الأرض”.

الغضب من جوزيه

وعن ما تردد عن صدامه مع مانويل جوزيه، مدرب الأهلي السابق: “بالفعل زعقت لمانويل جوزيه وانفعلت عليه جامد جدا وأنا أصبر جدا وعندي طولة بال رهيبة ولكن لما أنفعل أغضب جدا، وكنا في كأس العالم للأندية وقدمت بطولة جيدة وفجأة وجدت نفسي خارج القائمة ما عدنا خلال 4 مباريات، وواجهته في مكتبه وكان معنا كابتن حسام البدري وانفعلت عليه وقلت له أنت غير عادل وجاءت له صاعقة من كلامي وقرر يستبعدني نهائيا ولكن الإعلام قال إن الأمر تطور لضرب ولكن هذا لم يحدث، وأيضا جوزيه حرمني من الاحتراف في تركيا وجاء لي عرض من ريزا سبور ورفض رحيلي”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك