تستمع الآن

دراسة: ممارسة الرياضة بانتظام تساعد كبار السن على الاحتفاظ بذكرياتهم

الإثنين - ٢١ فبراير ٢٠٢٢

أفادت دراسة حديثة على أن كبار السن قد يكونوا قادرين على منع حدوث تدهور في نوع معين من الذاكرة عن طريق التمسك بممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

وقالت الدكتورة سارة أجيان، حاصلة على درجة الدكتوراه في علم نفس الصحة السريرية والبيولوجية بجامعة بيتسبرج: “من دراستنا، يبدو أن ممارسة الرياضة حوالي ثلاث مرات في الأسبوع لمدة أربعة أشهر على الأقل هو مقدار ما تحتاجه لجني الفوائد في تحسين الذاكرة العرضية”، وفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري ويارا الجندي، على نجوم إف إم، عبر برنامج “كلام في الزحمة”.

والذاكرة العرضية هي النوع الذي يتعامل مع الأحداث التي حدثت لك في الماضي، إنها أيضًا واحدة من أولى حالات التدهور مع تقدم العمر.

أظهرت التمرينات التي تحفز القلب على ضخ الدم أنها واعدة في زيادة صحة الدماغ، وأظهرت التجارب التي أُجريت على الفئران أنها تُحسِّن الذاكرة- لكن الدراسات التي تبحث في نفس الرابط لدى البشر جاءت مختلطة.

وقام الفريق بفحص أكثر من 1279 دراسة سابقة، وفي النهاية حصروا الدراسات في 36 فقط التي تفي بمعايير محددة ثم استخدموا برامج متخصصة وعدد غير قليل من جداول بيانات Excel لتحويل معلومات البيانات إلى نموذج يمكن من خلاله مقارنة الدراسات المختلفة بشكل مباشر.

وقد أتى هذا العمل ثماره عندما وجدوا أن تجميع تلك الدراسات الـ36 معًا كان كافيًا لإظهار أنه بالنسبة لكبار السن، يمكن أن تفيد التمارين ذاكرتهم بالفعل.

مع هذه المجموعة الكبيرة من المشاركين في الدراسات، كان الفريق قادرًا على إظهار الرابط بين ممارسة الرياضة والذاكرة العرضية ، ولكنه تمكن أيضًا من البدء في الإجابة على أسئلة أكثر تحديدًا حول من يستفيد وكيف.

ووجد الباحثون أن هناك تحسنًا أكبر في الذاكرة بين أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 55 و 68 عامًا مقارنة بأولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 69 و 85 عامًا – لذا فإن التدخل في وقت مبكر أفضل.

وجد الفريق أيضًا أكبر تأثيرات التمارين لدى أولئك الذين لم يعانوا بعد من أي تدهور إدراكي، وفي الدراسات التي مارس فيها المشاركون الرياضة باستمرار عدة مرات في الأسبوع.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك