تستمع الآن

دراسة: جائحة كورونا سببت فقدان الثقة بالنفس والخوف من التحدث مع الأصدقاء

الأربعاء - ٢٣ فبراير ٢٠٢٢

كشفت دراسة جديدة عن الظواهر السلبية التي خلقتها تفشي جائحة فيروس كورونا خلال السنوات الماضية، حيث لا يزال 38% يشعرون بالتوتر حيال الخروج والتواصل الاجتماعي، وفقًا لمسح شمل 1500 من سكان المملكة المتحدة، و41%  لا يشعرون بالراحة تجاه أجسادهم كما كانوا يشعرون قبل انتشار الوباء.

ووفقاً للدارسة التي ذكرها موقع صحيفة “مترو” البريطانية، وأجرته وكالة الأبحاث Perspectus Global في فبراير من هذا العام، فإن ما يقرب من نصفهم (43%) يزعمون أنهم “فقدوا ميزتهم” وأنهم يكافحون لاستعادتها، ويعود بعض هذا إلى أن البعض فقد ثقتهم برشاقتهم، فإن البريطاني العادي أصبح الآن أثقل بمقدار 20 رطلاً مما يود أن يكون، حيث يكافح 31% من أجل اتخاذ خيارات غذائية صحية، فقال 44% إنهم ببساطة لا يعرفون كيفية البدء في استعادة لياقتهم.

ووجدت الدراسة أيضًا أن 24% من البريطانيين قلقون أيضًا بشأن مقابلة الأصدقاء القدامى، وتغيير الملابس في غرف تغيير الملابس في صالة الألعاب الرياضية بنسبة 22%.

ومع عمليات الإغلاق المتكررة التي تقيد كلاً من السفر والتفاعل الاجتماعي على مدار السنوات القليلة الماضية، فليس من المستغرب أن تكون هذه المناطق مليئة بمخاوف جديدة .

وقال ما يقرب من 30% إنهم يجدون تقديم أنفسهم لشخص جديد أكثر تحديًا مما اعتادوا عليه، أثناء ركوب الطائرة.

ويشعر ما يصل إلى 27% بالقلق، فقد فقدوا إحساسهم بالأزياء لأنهم توقفوا عن متابعة الاتجاهات الجديدة للموضة وكان لديهم فرص أقل في ارتداء الملابس، ووجدت الدراسة أيضًا أن 60% يعترفون بأنهم لا يعملون حاليًا بكامل إمكاناتهم.

وقالت عالمة النفس الدكتورة بيكي سبيلمان: “من الطبيعي أن تشعر بالقلق بشأن العودة إلى الدوامة الاجتماعية أو السفر بعد ما يقرب من عامين من الاتصال المنخفض للغاية مع الآخرين، والمهارات الناعمة مثل معرفة كيفية إجراء محادثة قصيرة يمكن أن تصبح صدئة قليلاً ومع ذلك، من المهم أن نتذكر أننا جميعًا في نفس القارب، ونظرًا لأن الكثير منا قد اكتسب وزنًا وفقد بعضًا من لياقته أثناء الإغلاق، فمن المفهوم أيضًا أننا قد نشعر بالوعي الذاتي عند ارتداء ملابس السباحة أو معداتنا الرياضية في صالة الألعاب الرياضية، ولكن مرة أخرى، يكون معظم الناس في نفس الموقف” .

وأضافت: “نصيحتي هي أننا جميعًا نتعامل بسهولة مع أنفسنا والآخرين، حيث نعود بسهولة إلى الوضع الطبيعي الجديد لحياة ما بعد الجائحة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك