تستمع الآن

بيث ماثيوز تتحدى متلازمة داون وتوقّع عقدا مع أكبر شركات عرض الأزياء

الأحد - ٠٦ فبراير ٢٠٢٢

كشفت الشابة بيث ماثيوز، البالغة 22 عاماً، وهي فتاة من أصحاب متلازمة داون، عن توقيعها عقداً مع إحدى أكبر وكالات عرض الأزياء.

وتشتهر الوكالة باكتشافها مواهب متخصّصة، وتمثّل عارضات أزياء وممثلين متنوّعين في جميع أنحاء العالم، وتعتبر المورد “الرائد عالميّاً”، للمواهب من ذوي الاحتياجات الخاصّة، وفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري ويارا الجندي، يوم الأحد، على نجوم إف إم، عبر برنامج “كلام في الزحمة”.

وقد قرّرت بيث منذ أعوام دخول عالم الأزياء بمساندة عائلتها، بعد تأثّرها بمسيرة عارضة الأزياء المصابة بمتلازمة داون، إيلي جولدشتاين التي تتعاون مع علامة جوتشي.

وقد لاحظت فيونا ماثيو، والدة بيث زيادة الطلب على الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصّة، ما دفعها إلى دعم ابنتها.

وأوضحت ماثيو أنّ ابنتها دخلت فوراً في أجواء عرض الأزياء، وبدت مذهلة للغاية بعد نصف ساعة فقط من جلسة التصوير الأولى لها. ووصفت الأمر لـ”بي بي سي” بـ “الثورة”، معربةً عن سعادتها لأنّ ابنتها ستكون جزءاً منها.

وتابعت ماثيو أنّ عند ولادة ابنتها، قيل لها إنّ حياة العائلة ستكون “صعبة للغاية”، لكنّها تؤكّد اليوم أنّ العكس صحيح، قائلةً: “أعتقد أننا مررنا بلحظات مثل أيّ آباء لديهم طفل صغير، ولكن بشكل عامّ، تجاوزت بيث التوقّعات دائماً. لم نضع أيّ حواجز أمام تعلّمها ويمكنك رؤيتها اليوم، لقد تحوّلت إلى شابّة رائعة”.

ولاقت صور بيث بأزياء عصريّة وأنيقة رواجاً كبيراً في تطبيق “إنستجرام”، وقد انتشرت صوراً لها بوشاح من ماركة جوتشي وثوب طويل أحمر اللون.

وإلى جانب عرض الأزياء ترغب بيث في خوض غمار التمثيل، وقد ألهمت تطلعاتها آخرين مثلها. وقالت والدة بيث، فيونا، إنهم تلقوا رسالة من عائلة، لديها أيضًا ابنة مصابة بمتلازمة داون، وقالت إنهم شعروا أن لديها فرصة للقيام بشيء مميّز مثل بيث.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك