تستمع الآن

المهندسة منال صالح تكشف لـ«حروف الجر» أبرز خدمات بنك الكساء المصري

الأحد - ٠٦ فبراير ٢٠٢٢

استضاف يوسف الحسيني في حلقة، يوم الأحد، من «حروف الجر» على «نجوم إف.إم» المهندسة منال صالح، الرئيس التنفيذي لبنك الكساء المصري.

وقالت منال صالح إن بنك الكساء المصري تم تأسيسه عام 2012 وهو تابع لوزارة التضامن الاجتماعي، وهو ثالث بنوك الطعام والشفاء التي تم تأسيسها بدءًا من 2005.

وأضافت: «بنك الكساء طلع من رحم بنك الطعام المصري الذي تأسس في 2005، والمؤسسين كان هدفهم إنشاء بنك كل بنك كل 4 سنوات لدعم الإنسان المحتاج أي كان».

وتابعت: «فيه مؤسسات بتعمل معارض لملابس بأسعار رمزية لكن إحنا لا نبيع بفلوس وهذا لأننا عندنا قاعدة بيانات بالمحتاجين فيذهب لكل واحد الملابس المناسبة له بحسب الفصل وجو المحافظة اللي هو فيها وعاداتها زي سيوه فيها البنات بيلبسوا فستان مطرز ما ينفعش نديها مثلًا جيبة وجاكت، وفي حلايب وشلاتين الستات بيلبسوا توب مثل السودانيات».

وأضافت: «كنا شغالين في البداية بطاطين في الشتاء وكوفرتة في الصيف، لكن في نفس الوقت كان هناك مصريين يتبرعون بملابس للبنك وكان يتم تخزينها، قبل أن أقترح نظام فرز أولي بسيط وأنا أتطوع في البنك من عام 2016، حتى تم عرض منصب إداري عليّ لتطوير المنظومة».

وأوضحت المهندسة منال صالح، أن الإنسان يحتاج 108 صنف من الملابس بدءًا من القطع الداخلية والخارجية والشتوي والصيفي والمناسبات وغيرها.

وعن عملية استلام وفرز وتوزيع الملابس داخل لنك الكساء المصري، قالت المهندسة منال صالح: «نستلم من مصادر التبرع في قسم الاستلام، ويتم عد الملابس، ثم تدخل مخزن غير المفروز، ثم إدارة الفرز والتصنيف حيث يتم التصنيف يدويًا في كل قطعة وحالتها بحسب الـ108 صنفا، تشمل الأقمشة والملابس المعيوبة أيضًا، قبل توزيعها».

وأكدت أن المؤسسة تستمر كل القطع، فالقطع المعيوبة يتم تدويرها ومعالجتها لتكون قطع أخرى أو تصليح العيوب بها، والقصاصات والبواقي يتم فرمها لتكون حشو البطاطين أو غيره.

وأشارت: «عشان إحنا أخذنا على عاتقنا توفير الاحتياج الأساسي من الملابس فيه بنود لا تأتي عيني وكان لازم نشتري أو نصنعها، ونحن يأت له أقمشة فقررنا أخذ خط إنتاج في أحد المصانع للحاجات الأساسية مثل العبايات وملابس الأطفال ولدينا نقص في ملابس الرجالي أيضا، ونشجع الجمعيات تعمل مشغل ونشتري لها الماكينات أو مشغل متوسط ونشتري هذه المنتجات، وأي حاجة مادة خام نمد بها هذه المشاريع، ولدينا مشاريع لتمكين المرأة والشباب، ومش أقل من 500 سيدة تعمل معنا في 8 مشاغل».

وعن طريقة الوصول للبنك، أوضحت: «بداية القصة كلها التجميع ولدينا 3 أصناف وتكلمنا على الخط الساخن وتذهب للمكان في القاهرة الكبرى والإسكندرية أو تترك الحاجة في مراكز تجميع الدائم في جامعات ونوادي وشركات شحن ومحال مشهورة، والرقم الخاص بنا 16060، وأيضا التبرع النقدي عن الوسائل المختلفة للبنوك أو المحافظ البنكية، وفي طريقة ثالثة للتجميع عن طريق الموبايل ونجلب صناديقنا في شركة ما أو حفلة أو حضانة أو مدرسة يكلمونا ونضع صندوقنا لعدة أيام».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك