تستمع الآن

الدكتور أحمد مشالي لـ«حياتك صح»: نسبة الحمل بالأجنة المجمدة تقل مع تقدم عمر المرأة

الثلاثاء - ٠٨ فبراير ٢٠٢٢

استضافت جيهان عبد الله في حلقة اليوم من «حياتك صح» على «نجوم إف.إم» الدكتور أحمد مشالي، دكتوراة أمراض النساء والتوليد وعلاج العقم واستشاري الحقن المجهري وأطفال الأنابيب.

وتحدث «مشالي» عن تجميد البويضات والأجنة وقال إنه يتم التجميد في تانكات من النيتروجين السائل يصل إلى 78 درجة تحت الصفر.

وأوصح أن تجميد الأجنة هو الشائع في مصر، حيث يتم سحب العينة من الزوج وتلقيح البويضة من السيدة، ويتم إرجاع من جنينين مخصبين إلى أكثر إلى السيدة حسب عمرها لضمان احتمالية الحمل، وبقية الأجنة يتم تجميدها لتكرار العملية مرة أخرى إذا فشلت الأولى أو نجحت وأرادت الحمل مرة أخرى في المستقبل.

وأشار إلى أن نسبة الحمل بالأجنة المجمدة تقل مع تقدم عمر المرأة فتكون في سن الثلاثين في حدود الـ50% وتنخفض لـ20% في الأربعين، وإلى 10 و5% بعد الـ43، مضيفًا أن تجميد البويضات يتم بتنشيط البويضات ثم سحبها وتجميدها بدون الحاجة للزوج وتكون السيدة متزوجة أو لا.

وأكد أن النساء تلجأ لتجميد البويضات للأسباب الأتية:

– التعرض لجراحات الأورام الخبيثة التي تستلزم علاج إشعاعي يمكن أن يضر بالرحم.

– الخوف من تقدم عمر السيدة سواء غير متزوجة أو متزوجة وزوجها يحتاج لفترة علاج.

– الفتيات غير المتزوجات اللاتي يعانين من قلة مخزون المبيض من الأساس.

ونصح د. أحمد مشالي بعدم الاستعجال في زيارة الطبيب من الأزواج الجدد في العام الأول للزواج طالما ما زال السن صغير والعلاقة الزوجية منتظمة.

وحذر من أعراض بطانة الرحم المهاجرة التي يمكن من خلالها اكتشاف الإصابة لعلاجها، وهي:

– يبدأ مغص قبل نزول الدورة بـ10 أيام ويصل لذروته مع نزولها ويستمر لبعد انتهائها

– الشعور بألم أثناء العلاقة الزوجية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك