تستمع الآن

التوليفة| أحمد مراد: فيلم «إبراهيم الأبيض» به جزء كبير من الرومانسية الشديدة

الأربعاء - ١٦ فبراير ٢٠٢٢

تحدث الروائي أحمد مراد عن قصص العشاق في الجزيرة العربية وأشهر هؤلاء العشاق، مشيرًا إلى أن معظم قصص الحب في العصور القديمة بدأت عند مرابع الإبل.

وتطرق أحمد مراد عبر برنامج “التوليفة” على “نجوم إف إم”، إلى قصة عنترة بن شداد وعبلة، موضحًا أنه كان فارسًا لديه القدرة على المشاركة في الحروب والانتصار فيها، مضيفًا أن والدته كانت جارية ضمن جواري أحد الأسياد.

وتابع: “كانت والدته جارية ووالده كان سيدًا ولم يكن معترفًا به، لكن عنترة كان قويا وكلما خاض الحروب أصبح من الأحرار ومعترفًا به، حتى أحب ابنه عمه عبلة بنت مالك وكان الموضوع صعبًا”.

وأشار إلى أن قصة الحب اكتلمت بالزواج من خلال قوته وبعد النوق الحمر الذي قدمهم، موضحًا أن الحياة الزوجية بينهما لم تستمر وانتهت نهاية مأساوية، مؤكدًا: “طول الانتظار جعل الأمر بينهما لم يكتمل، وانتهى الامر نهاية مأساوية”.

حب عذري

كما تناول أحمد مراد في حديثه قصة حب “جميل وبثينة”، موضحًا أن جميل كان شاعرًا، كما كان يحب بثينة بشكل كبير والتي كانت تنتمي إلى بني عذرة، حيث تقابلا سويًا في مرابع الإبل، إذ تقدم لأهلها وتم رفضه حتى أصبح هائمًا مع محبوبته وكانا يتقابلان سرًا حتى بعد زواجها.

ونوه بأن جميل ضاق به الحال وقرر السفر إلى اليمن بعد أن وجد بثينة غادرت إلى الشام منذ سنوات، ثم قرر الهجرة إلى مصر وظل فيها حتى وفاته.

كثير وعزة

وتطرق مراد أيضًا إلى قصة حب “كثير وعزة”، منوهًا بأن كثير من شعراء العصر الأموي وعرف بعشقه لعزة، لكنه كان سليط اللسان كما تمت تربيته منذ الصغر في مرابع الإبل.

وأوضح أن كثير اشتهر بهيامه بـ”عزة” وسمي بـ”كثير عزة”، حيث كان مولوعًا بها بشكل غير طبيعي.

مجنون ليلى

كما تحدث مراد عن قيس بن الملوح واذلي لقب بـ”عاشق ليلى”، مشيرا إلى أنها كانا يعيشان في “العصر الأموي” في البادية، منوهًا بأنه طلب الزواج منها لكن والدها رفض حتى تزوجت من شخص آخر.

وأضاف: “آلفته الوحوش حتى وصلت إلى حدود الشام لكنه في النهاية لم يتزوجها”.

إبراهيم الأبيض

في سياق آخر، تحدث أحمد مراد عن قصص الحب في السينما المصرية، إذ تطرق إلى فيلم “إبراهيم الأبيض”، مؤكدا أن الفيلم به جزء كبير من الرومانسية الشديدة.

الفيلم من بطولة: أحمد السقا، هند صبري، محمود عبدالعزيز، عمرو واكد، باسم سمرة، حنان ترك، سوسن بدر، فرح يوسف، سيد رجب، خالد كمال، محمد ممدوح.

إبراهيم الأبيض

وأضاف: “أحداث الفيلم حدثت نتيجة قصة حب، حيث جمع إبراهيم الأبيض بين الحب الصوفي والحب في الطبقات البسيطة حتى النزاع والغيرة، ورأينا كل مراحل الحب عبر الفيلم الذي تخلله مشاهد الأكشن”.

وأوضح أن هناك العديد من الأفلام الرومانسية المصرية، وهي: الحب فوق هضبة الهرم، وسيدة القصر، ونهر الحب.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك