تستمع الآن

أحمد عزمي: أقول للمنتجين اختبروني وجربوني مرة ثانية ونويت أبدأ صفحة جديدة

الخميس - ٢٤ فبراير ٢٠٢٢

روى الفنان أحمد عزمي تفاصيل فترة تعرضه لحالة اكتئاب ودخوله في دوامة من التصرفات التي تسببت في دخوله السجن لفترة.

وقال “عزمي” خلال حلوله ضيفا على برنامج “كلام الناس”، مساء الخميس، إنه مر بفترة تخبط بعد ثورة 25 يناير التي لا أحملها أي حاجة بالمناسبة ولكن أرصد الواقع الزمني والبلد كانت في حالة فوضى وسيارتي سرقت أكثر من مرة وأيضا مع الأحوال التي كانت تمر بها البلاد، وما زاد من سوء حالتي هو وفاة شقيقي الصغير في حادثة كانت البشعة، ولم أشعر بحالة الانتماء التي كنت أشعر بها من قبل”.

وأضاف: “مقتل أخويا الله يرحمه في مشاجرة جعلني لم أعد قادرا أواجه الدنيا.. كانت حادثة بشعة جدا مات بـ13 طعنة في خناقة.. بعدها ذهبت لكي أعيش في شرم الشيخ، وفقدان التوازن بدأ يزيد، والمجتمع هناك مختلف وطبقات مختلفة، وتكون حولي مجموعة من الأشخاص ودخلت في دوامة الكحول والشرب وما يستتبعه لأنه بداية لأي مفسدة، وهي رسالة لازم أوصلها، وأم ابني طلبت الخلع وهي كان عندها حق وأنا لست غاضبا منها حقيقة فهي حاولت تحمي ابني من تصرفاتي، بدأت الحكاية تزيد حتى 2013 وتم القبض عليّ”.

وتابع: “كنت مكسوفا بعد الإفراج عني من مقابلة زملائي، وأصبحت أشاهد الأعمال التي تقدم ولدي شعور أن يكون لدي فرصة ثانية واختبروني وجربوني مرة ثانية، وربنا أكرمني ونويت أبدأ صفحة جديدة ولن أفتح أبواب للماضي وربنا قال لا تتبعوا خطوات الشيطان، وربنا أكرمني بزوجة ثانية واستقريت وبدأت أفكر في حياتي، وكانت المفاجأة الأستاذ الراحل وحيد حامد واطمأن علي وشاركت في الجماعة الجزء الثاني، ثم عملت مسلسل الشارع اللي ورانا وكان أكبر إثبات أني تعافيت تماما، وأيضا شاركت في مسرحية الملك لير، ونفسي هذا يصل للمنتجين لأنه كان فيه حذر تجاهي وأنا ابنكم وغلطت وطول عمري تربيت في الوسط الفني ونفسي أرجع له مرة ثانية”.

وشدد: “عمري ما لومت صديق أنه بعد عني ولم يحاول التواصل معي، والموضوع تأكد بعد ما اشتغلت الملك لير وأصدقائي قابلوني وقالوا لي سامحنا على تقصيرنا، وفي النهاية هم إخواتي، وحياتي الجديدة أعتبرها بدأت من 2016”.

وأردف: “أنا طبعا معترف أني ظلمت نفسي، ووضعت نفسي موضع شبهات، والـ6 أشهر اللي حبست فهم على قدر قسوتهم لكن استفدت منهم وطلعت إنسان جديد، ولفترة شعرت أن وجودي سيكون وصمة عار في حياة آدم ابني بعدما كنت مصدر الفخر بالنسبة وكانت حاجة صعبة جدا، وبالفعل فكرة في وقت ما في الانتحار، على الأقل أترك له أموال يكمل بها حياته لأن في سنة من السنوات مش قادر أدفع له مصاريف مدرسته وهذا بالطبع أثر في كثيرا”.

وكان أحمد عزمي كان قد ألقي القبض عليه بتهمة في شرم الشيخ بتهمة حيازة وتعاطي المخدرات، وحكم عليه بالسجن لمدة 6 أشهر.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك