تستمع الآن

أبرز المحطات في حياة الفنانة الراحلة عايدة عبدالعزيز

الخميس - ٠٣ فبراير ٢٠٢٢

رحلت الفنانة عايدة عبدالعزيز، مساء يوم الخميس 3 فبراير 2022، عن عالمنا بعد صراع مع المرض، عن عمر يناهز 85 عاما.

وقال الدكتور أشرف زكي، نقيب المهن التمثيلية، في مداخلة هاتفية مع إنجي علي، يوم الخميس، على نجوم إف إم، عبر برنامج «أسرار النجوم»: “فقدنا قيمة كبيرة وتاريخ كبير للمسرح المصري وكان تصول وتجول على خشباب المسرح القومي وربنا يرحمها ويصبر أهلها، والجنازة غدا في مسجد الشرطة بالشيخ زايد عقب صلاة الجمعة، وهذا بناء على حديثي مع ابنها”.

ولدت الراحلة في 27 أكتوبر 1936، وحصلت على دبلوم المعلمين عام 1956، ثم التحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية وتخرجت فيه عام 1959، وعملت بعدها كمدربة للفرق المسرحية المدرسية.

وتزوجت الفنانة الراحلة من المخرج أحمد عبدالحليم وسافرت برفقته إلى لندن لاستكمال دراسته في الإخراج والتمثيل، تلقت هي خلال ذلك الوقت دورة تدريبية في الحركة المسرحية والصوت، عادت بعدها إلى مصر وقدمت عروض مسرحية مثل دائرة الطباشير، ولعبة السلطان، والقوقازية، روت عايدة أن خلالهم كانت كواليس العمل دائماً تحوي مناقشات وأفكار متبادلة لتطوير طريقة أداء العرض، مع نجوم مثل محمود ياسين أو نور الشريف.

وبرزت عايدة عبدالعزيز سينمائياً في أفلام مثل خرج ولم يعد مع المخرج محمد خان حيث أدت باقتدار دور الزوجة القروية العالمة ببواطن الأمور، وأيضاً مع الفنان عادل إمام في فيلم النمر والأنثى في واحد من أشهر أدوارها كوجهٍ شريرٍ “عدلات”، كما ظهرت في دور المرأة الملتزمة التي أصبحت تقود الفرع النسائي لإحدى الجماعات الإسلامية السياسية بعد تاريخها كفتاة ليل في فيلم كشف المستور، لتعبر باقتدار عن ذلك التحول في مساحة لا تزيد عن مشهدين أو ثلاثة.

وتواجدت عبدالعزيز تليفزيونياً بكثافة أكبر فظهرت في عدة مسلسلات خاصة الأدوار الصعيدية مثل مسلسل الفرار من الحب،زينب والعرش، كناريا وشركاه، قاتل بلا أجر، ودهشة الذي شاركت فيه بعد وفاة زوجها في أكتوبر 2013 والتي علقت على وفاته قائلة”: “أنا محطمة نفسيًا والحياة لم يعد لها معنى، وأشعر بالوحدة منذ أن فقدت زوجي وصديقي وحبيبي أحمد عبدالحليم، الذي كان كل شيء بالنسبة لي في الحياة، وبعد رحيله اكتشفت أنني لا أعرف شيئا ولا أستطيع أن أخطو خطوة بدونه، فهو كان النافذة التي أطل من خلالها على العالم”، فكانت مشاركتها في المسلسل بعد ترشيح من الفنان يحيى الفخراني في محاولة لإخراجها من حالتها النفسية السيئة.

وحصلت عايدة عبدالعزيز على عدة تكريمات منها جائزة التفوق في عيد العلم من الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، والتي تعبر عن أن ما أهلها لها هو الدراسة المستمرة، كما حصلت على تكريمات من وزير الثقافة وأكاديمية الفنون، بالإضافة إلى تكريمها كأحسن ممثلة عن دوريها في “رحلة المليون”، و”زينب والعرش”، وأفضل ممثلة دور ثان عن فيلم “خرج ولم يعد”.

معاناة مع المرض

كان شريف عبدالحليم، نجل الفنانة الراحلة، قد أعلن منذ عامين عن أنها أصيبت بمرض ألزهايمر منذ فترة عقب وفاة والده الفنان أحمد عبد الحليم منذ 9سنوات، موضحا أن حالتها كانت مستقرة وهذا أفضل شيء لهذه الحالة المرضية.

وأضاف “عبد الحليم” خلال مداخلة هاتفية في برنامج “التاسعة” على القناة الأولى أن عايدة عبد العزيز لا تتذكر الأحداث القريبة، وإنما تتذكر الأحداث القديمة، موضحا أنها تنسى ذكرى وفاة والده وتنسى أنه توفي وتسأل عنه باستمرار وعندما تعلم بوفاته حالتها تسوء.

أكد أنه لا يوجد أحد من الوسط الفني يسأل عنها بعد رحيل الفنانة رجاء الجداوي، لافتا إلى أن النقابة تتواصل معهم بالسؤال وتم دعوتها لحضور العديد من المناسبات الفنية في السابق لكن تم الاعتذار بسبب إصابتها بكسر في الحوض مما أثر على حركتها، مشددا أنه رفض ظهورها إعلاميا حتى لا يراها متابعيها بهذه الحالة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك