تستمع الآن

آلاف السائحين يشاهدون تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني بأبو سمبل

الثلاثاء - ٢٢ فبراير ٢٠٢٢

بحضور أكثر من 3 آلاف سائح وزائر من مختلف أنحاء العالم شهدت مدينة أبوسمبل، جنوب أسوان، ظاهرة تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني ، بحضور الدكتور خالد العناني وزير السياحة والأثار، والدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة، واللواء أشرف عطية محافظ أسوان، بجانب عدد من سفراء دول العالم المختلفة والدبلوماسيين.

واخترقت أشعة الشمس بهو المعبد لمسافة 60 مترا حتى قدس الأقداس، وذلك في تمام الساعة 6,18 دقيقة من صباح اليوم الثلاثاء، واستمرت لمدة 20 دقيقة.

وقال الدكتور عبد المنعم سعيد، مدير آثار أسوان والنوبة، إن الشمس تعامدت على وجه رمسيس الثاني بمعبده الكبير بمدينة أبو سمبل في تمام الساعة السادسة و23 دقيقة واستمرت 20 دقيقة، لتعلن بداية موسم الحصاد عند القدماء المصريين.

وأشار سعيد، إلى أن الاحتفالية جاءت هذا العام متميزة، نظرًا لأن تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني بمعبده يتزامن مع تاريخ مميز للغاية، وهو 22/2/202‪2

وأضاف أن ظاهرة تعامد الشمس ظاهرة فريدة من نوعها حيث يبلغ عمرها 33 قرنًا من الزمان والتي جسدت التقدم العلمي الذي توصل له القدماء المصريين، خاصة في علم الفلك والنحت والتخطيط والهندسة والتصوير والدليل على ذلك الآثار والمباني العريقة التي شيدوها في كل مكان، وهذه الظاهرة تتم مرتين خلال العام إحداهما يوم 22 أكتوبر  احتفالًا ببدء موسم الحصاد، ويوم 22 فبراير احتفالاً بموسم الفيضان والزراع، وتحدث الظاهرة بتعامد شعاع الشمس على تمثال الملك رمسيس الثاني وتماثيل الآلهة (أمون ورع حور) لتخترق الشمس صالات معبد رمسيس الثاني داخل قدس الأقداس.

وعلق الدكتور مصطفى الوزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، على ظاهرة تعامد الشمس على قدس الأقداس بمعبد الملك رمسيس، في تصريحات تليفزيونية، قائلا: “تم تقديم العديد من العروض الاستعراضية والفنية، بحضور الآلاف من المصريين والأجانب واستمرت الاحتفالية من مساء الأمس حتى صباح اليوم”.

وأضاف: “الاحتفالية شهدت إقبالا غير مسبوق من السياحة الداخلية”، لافتًا إلى روعة منظر تعامد الشمس على تمثال رمسيس الثاني.

وتابع أن القنوات العالمية قامت بعمل بث مباشر للحظة السطوع، مؤكدًا: “قدرنا نبهر العالم أجمع بالاكتشافات الآثرية وهدفنا غزو العالم سياحيًا”.

وكانت ليلة التعامد، مساء الاثنين، قد شهدت فاعليات مشاهدة عرض للصوت والضوء بـ 7 لغات، فيما شهدت ليلة التعامد فاعليات ختام فعاليات مهرجان أسوان الدولي التاسع للثقافة والفنون بأوبريت “غنوا للشمس.. موال الشمس”، بمشاركة 18 فرقة تضم 430 فنانا وفنانة من الفرق الأجنبية والعربية والأفريقية والمصرية، وعقب ذلك انتقلت الفعاليات الختامية لمهرجان أسوان الدولى التاسع للثقافة والفنون إلى منطقة السوق بوسط المدينة حيث قدمت الفرق المشاركة عروضها الفنية المتنوعة التى أبهرت الحضور من الوزراء والزائرين والأفواج السياحية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك