تستمع الآن

مفيدة شيحة لــ«حروف الجر»: «مفيش مذيع شاطر محايد»

الأحد - ٣٠ يناير ٢٠٢٢

قالت الإعلامية مفيدة شيحة إنه ليس كل من يظهر على الشاشة ويقدم برنامجًا يعد مذيعًا، مشيرة إلى أن بعضهم مؤديين.

وأكدت مفيدة شيحة خلال حلولها ضيفة على برنامج “حروف الجر” مع الإعلامي يوسف الحسيني على “نجوم إف إم”، اليوم الأحد: “مش كل اللي بيطلع على الشاشة مذيعين لكن مؤديين”.

وأضافت مفيدة شيحة: “مفيش مذيع شاطر محايد، وفكرة إني علمت مع الناس يعني أنني دخلت لهم من وجهة نظر مختلفة وتسببت في خلق حالة نقاش مع المشاهد”.

وأشارت إلى أن ما يحدث مؤخرا أن المقدم “يعيش الدور” حتى أنه يعلم جيدا أنه يخترق التابوهات لكن يفعل ذلك من أجل الترند، مؤكدة: “إحنا في ثقافة التشهير”.

وعن الفرق بين برنامج “الستات ميعرفوش يكدبوا” الذي تركته والبرنامج الجديد “الستات”، قالت: “الستات ميعرفوش يكدبوا كان منذ 10 سنوات وكنا نناقش مشاكل اجتماعية بكل مشتقاته بوجهة نظر المرأة”.

وأوضحت: “لكن في برنامج (الستات) أقدمه مع الإعلامية سهير جودة حيث عند التقديم قلت إن البرنامج يقدمه مذيعتين ومن يريد أن يشاهد هذا البرامج أن يتقبل مناقشة الموضوعات كلها بوجهة نظر مفيدة وسهير، خاصة أنه برنامج بلا توازنات”.

وقالت: “إحنا عندنا مذيعين حقيقيين قليلين لكن عندنا مؤديين أكثر من رحم السوشيال ميديا وامتهنوا فكرة المذيع والمذيعة”.

وأوضحت مفيدة شيحة: “فيه إنفلونسر كويسين وفي ناس طريقتهم هي البحث عن الشهرة، وهناك شخصيات على السوشيال ميديا اتساءل من خلالها ليه عندهم مليون متابع؟”.

وعن تجربة تقديم برنامج في الراديو، قالت: “ظللت بها 3 سنوات ولكن لم أشعر أنها شخصيتي، وكان نفسي أخوض التجربة مثل أي مذيع في مسيرته، وعملت برنامج لطريقة التفكير الخاصة بي والعلاقة بين الرجال والستات من وجهة نظري، ولكن لأني من تلامذة التليفزيون القدامى ولما شعرت أني مش على قدر المكان اللي كنت فيه فانسحبت، أنا مابعرفش أكون مذيعة راديو وهو محتاج ملكات خاصة، لكن نجوم إف إم متميزة بتجربة التليفزيون والراديو، ولكن أنا شخصية تلقائية بحب أتكلم ولا أحب أجلس في غرفة مغلقة”.

وعن عملها كمذيعة: “أنا تخرجت من أداب إنجليزي ولم أكن أريد أشتغل نهائيا وأريد الجلوس في البيت وأعمل غداء وأكون زوجة، وأخطأت في قراءة تفكير أمي ولأنها كانت بتدير مستقبلنا وتختار طريقنا، ثم تزوجت واتطلقت وكان معي ابنتي وعندها شهر وكانت أمي بتصرف علي وهذه الفكرة كانت صعبة علي، وذهبت للتليفزيون وعملت اختبار والأستاذة سهير الإتربي قالت لي إني سأكون مذيعة شاطرة ولكن لن أعمل أخبار وبعدها بـ6 أشهر عملت مذيعة ربط”.

وأشارت مفيدة شيحة: “عايزة أكون أحسن مذيعة في مصر خلال الفترة اللي أنا فيها، وأتمنى أكون مثل المذيعات الأجنبيات في الثراء وأكون مثلا أغنى مذيعة، ولكني سعيدة بما أحققه في عملي، ولما نجحنا في بلدنا أجد جمهور كبير يشاهدنا في الوطن العربي، وأمنية حياتي أكون أوبرا وينفري ماديا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك