تستمع الآن

مغامرة شاب أثناء محاولته دفن كنز يخص عائلته تتحول إلى مأساة

الإثنين - ١٠ يناير ٢٠٢٢

تحولت مغامرة قام بها لويس كوري، وهو شاب يبلغ من العمر 21 عاما، إلى رحلة مأساوية، حيث ترجّح الشرطة أنه مات بعد أن وجدوا أغراضه على الشاطئ في أقصى الساحل الشمالي لولاية كاليفورنيا.

في 30 ديسمبر الماضي، استقل «لويس» زورقًا أخضر طوله 15 قدمًا، وأبحر في مياه المحيط الهادئ المتجمدة لإخفاء كنز سيكمل به تصميم المغامرة الخاصة به لأصدقائه وعائلته في جزيرة داخل المحيط، ولكنه لم يعد إلى المنزل، بحسب ما ذكرت صحيفة «الجارديان» البريطانية.

وقال والده «كوري»، إن ابنه شاب ذكي ومتمرس وحاصل على شهادة في الغوص ولديه حزام أسود من الدرجة الثانية في التايكوندو، ولا يعرف الخوف، يحب الأفلام التي تتضمن كنزًا مفقودًا، مثل National Treasure وThe Goonies، وخلال الفترة الماضية قرر تصميم مغامرة ملحمية للبحث عن كنز سماه «كنز لويس المفقود».

وظل الشاب يرسم الخرائط ويخلق الألغاز طوال سنوات، وتضمنت عمليات البحث السابقة في جميع أنحاء مقاطعة «هومبولت» هبوط منحدرات وتسلق جبال وسكك حديدية والمشي لمسافات طويلة في مسارات سرية، وشارك العشرات من الأشخاص في هذه المغامرة التي كانت تحتوي على أدلة تفصيلية، تتضمن رمزًا، كل من يجده ينتقل للمرحلة التالية، ويضيف كوري: «أراد فقط أن يمنحنا جميعًا مغامرة وتجربة».

في الخميس الأخير من شهر ديسمبر، انطلق لويس لتحضير الجزء الأخير من المغامرة، وأخذ زورقه من شاطئ ولاية «ترينيداد» وأبحر داخل المحيط، وعندما لم يعد إلى المنزل، بدأ خفر السواحل الأمريكي عملية بحث عن الشاب المفقود.

وفي الأيام الماضية، بدأت قطع من الزورق والأشياء الأخرى التي كان لويس يحملها معه في ذلك اليوم في الظهور على الشاطئ، وأعادت عائلة لويس وأصدقاؤه تركيز بحثهم، أصبحوا لا يبحثون عن كنز مخفي، ولكن جسد صاحب المغامرة، وانضم إليهم مئات آخرون، حيث جابوا الشواطئ والكهوف المحلية سيرًا على الأقدام وعلى ظهور الخيل وبالقوارب ومركبات الدفع الرباعي والطائرات، وتشتبه الشرطة وكوري أن لويس غير مدرك لوجود شعاب مرجانية خطيرة وانقلب أثناء اقترابه منها.

وشدد الأب: “”آمل فقط أن أجد جسد ابني ليعود إلى والدته ليدفن”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك