تستمع الآن

محمد إبراهيم لـ«في الاستاد»: أخطأت في عدم إكمال تجربة الاحتراف.. والزمالك عندي بالدنيا

الإثنين - ٠٣ يناير ٢٠٢٢

حل محمد إبراهيم نجم نادي الزمالك السابق وسيراميكا كليوباترا الحالي، ضيفا على كريم خطاب، يوم الاثنين، عبر برنامج «في الاستاد»، على نجوم إف إم.

وقال محمد إبراهيم في حواره: «أنا بدأت كرة في مدرسة خاصة كانت في البحيرة ثم ذهبت لاختبارات الزمالك، وربنا أكرمني وأول واحد استقبلني كان شيكابالا، وظهرنا في وقت بطولة أفريقيا 2010 ثم لعبت تحت قيادة حسام حسن والحمدلله ثبت أقدامي وهو مدرب ديه ميزة بثقته في اللاعبين الصغار ولا يجعلك قلقان ويشعرك أنك لاعب كبير، ومش أي لاعب يلعب تحت ضغط جماهيري في الملعب».

السوشيال ميديا

وعن علاقته بعالم «السوشيال ميديا»، أشار إبراهيم: «فيه لاعبين يهتمون بالتعليقات وهي حاجة أستغربها جدا الحقيقة، ولكن أنا لست من هؤلاء ولم أركز مع السوشيال ميديا إلا لما ذهبت للمقاصة وأنا مش نوعية الناس المهتمين بهذا العالم، ولكن عندي حساب على إنستجرام فقط وأنا مقل حتى في وضع صورا عليه».

وأضاف: «في فترة لعبي مع حسام حسن اشتغل مع الفرقة بشكل جيد، وخسرنا الدوري في الأمتار الأخيرة وكان الأمر بالنسبة لي صادما باعتباري لاعب صاعد، وفي هذه السنة حسام حسن عمل إنجاز تاريخي مع الفريق أنك تعود من بعيد وتنهي في المركز الثاني فهو أمر كبير».

الاحتراف في البرتغال

وعن النقطة الفاصلة التي جعلته يخرج للاحتراف في البرتغال، أشار: «لما جاءت قصة ماريتمو البرتغالي كان فاضل لي سنة في الزمالك وأرحل، ولم يحدث نصيب في تجديد عقدي ولم أشعر بجديتهم، وكان نفسي أكمل في النادي بالطبع، ولكن كان فيه جزء من تفكيري هو من دفعني لفعل ذلك، ولكني أخطأت في عدم إكمال تجربة الاحتراف في البرتغال ولو انتظرت سنة أخرى كنت سأذهب لمراحل أفضل في مسيرتي، وكنت أشارك وماشي كويس، ولكن خلال ترجمة عقودي مع ماريتمو وهو كان مكتوبا بالبرتغالية ولم أفهم من البداية المكتوب فيه وجدت شروط جزائية وأموال لم نكن متفقين عليها ووجدت حاجات لم أكن متفقا عليها فغضبت جدا، ومع قلة خبرتي صحوت من النوم وحجزت طيران وعدت إلى مصر، وقبلها جلست مع رئيس النادي وقلت له أنني لن أرضى بهذا ولو عاد الزمان بي كنت سأبقى وأتغاضى عن كل هذا، علمت بعد ذلك أنه كان لدي عرض من بنفيكا البرتغالي ولكن رفضت العودة، وكانت فترة محبطة لي وعدت وجلست في البيت لمدة 6 أشهر وكنت أتدرب منفردا».

فترة فيريرا

وأردف: «كان وقتها الزمالك أخذ الدوري، ثم شاركت معهم في الكأس وأصبت في قبل النهائي وعتدت على السوبر، ووقتها فيريرا كان المدرب والدنيا سارت بشكل جيد، وكان مدربا كبيرا بمعنى الكلمة وهو أحسن مدرب تدربت معه والالتزام كان رقم واحد وكان هذا جعل الفرقة في حتى تانية، ومفيش هزار حتى في التدريب وكأنك في مباراة، واللاعبين كانوا يحبونه لأنه كان عادلا ويعطي كل لاعب حقه».

الرحيل مرة ثانية عن الزمالك

واستطرد: «آخر مدرب تدربت معه في الزمالك كان جروس، وكان لا يلاعبني بشكل منتظم ولم أتحدث عن السبب حتى طلبت منه أطلع إعارة ولكنه رفض، ولما أبعدني خارج التشكيلة تدربت مع الناشئين وهو لم يرفض، ولما فرجاني ساسي أصيب طلبني وعدت لعبت معه ثانية وأخذنا بطولة أفريقيا وكنت القائد في النهائي ثم رحلت، وأنا لست من طبيعتي السؤال عن عدم مشاركتي أساسيا، ثم جاء الكابتن خالد جلال وتولى قيادة الفريق ولعبت معه 3 مباريات وتم إبلاغي أنه تم الاستغناء عني وسأذهب لمصر المقاصة، واحترمت رغبة النادي بسبب وجود صفقة تبادلية بين الزمالك والمقاصة، واحترمت رغبتهم وربنا كرمني في مسيرتي مع المقاصة، طبعا طريقة الرحيل أغضبتني ولكن كان الموضوع حافزا لي كأني لسه ببدأ».

سيراميكا كليوباترا

وعن الانتقال إلى سيراميكا، قال: «لما سيراميكا كلموني تفاوضت معهم 48 ساعة فقط وكان أقل عرض ولكن الراحة والرغبة الخاصة بهم كانت الدافع للانضمام لهم، وأشعر كل يوم أنني ببدأ ولا أشعر أني عملت 25% من اللي عندي، والواحد فات من عمره وقت كان المفروض يتغير».

محمد صلاح

وعن فترة تألقه في منتخب مصر في وجود محمد صلاح، أشار إبراهيم: «حصلت لي إصابة في الضامة وأخذت مني وقت طويل في العلاج وأيضا عملية في أنفي، كانت فترات إصابات ظلت معي سنتين، غير القرارات الخاطئة، إني رحلت عن الزمالك ولما رحلت كان المفروض لا أرجع، وجاء لي عرض بعد ذلك من مالاجا الإسباني وبالفعل حجزت طيران وكنت مسافر، ولكن الزمالك كان يريدني في مباراة مهمة ورفضت الرحيل، والزمالك ككيان عندي بالدنيا وربنا يديم حب الناس لي حتى الآن، ولكن بالطبع في كل مكان ستقابل أشخاص غير جيدين ولكن نحاول نتخلص منهم ولا نفكر فيهم أصلا».

وعن رأيه في استبعاد طارق حامد وأفشة من منتخب مصر في أمم أفريقيا، أوضح محمد إبراهيم: “استبعاد طارق حامد وأفشة مش منطقي بناء على الفترة الماضية، ولكن هي وجهة نظر المدرب فهو من سيتحمل في النهاية، وخصوصا طارق يسير دائما بشكل جيد ولما يبعد تشعر أن فيه حاجة مش مظبوطة، وكيروش يلعب بطريقة 4-3-3 صريحة، وأرى التشكيلة، الشناوي والونش وفتوح وأكرم، حمدي فتحي وعمرو السولية، عبدالله السعيد، محمد صلاح، ويسارا تريزيجيه، ومصطفى محمد”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك