تستمع الآن

طيار بالخطوط الباكستانية يرفض إكمال رحلته ويهبط في السعودية لانتهاء دوامه

الثلاثاء - ١٨ يناير ٢٠٢٢

رفض طيار تابع لشركة الخطوط الجوية الدولية الباكستانية، السفر من الدمام إلى إسلام أباد، يوم الأحد، لأن مواعيد عمله قد انتهت.

وذكرت قناة “سماء” الباكستانية أن الرحلة PK 9754 كانت جاهزة للإقلاع من الرياض إلى إسلام أباد ولكنها تأخرت بسبب سوء الأحوال الجوية.

ووفقاً للقناة قرر الطيار الهبوط اضطرارياً في مطار الدمام، حيث انتهت فترة عمله ورفض مواصلة الرحلة.

واحتج الركاب على تأخر الرحلة ورفضوا تغيير الطائرات، وبعد بضع دقائق توتر الوضع، وتم استدعاء رجال الأمن.

وقال متحدث باسم الخطوط الجوية الباكستانية: “يجب أن يستريح الطيار لأنه ضروري لسلامة الطيران”.

من جانبه، علق الكابتن طيار السابق، عبدالله الغامدي، على هذه الواقعة، لافتا إلى أن هناك لغطا في نقل الخبر، وأن الطائرة الباكستانية لم تتجاوز الأنظمة أو القوانين وأن الطيار اتبع الإجراء الصحيح لمثل هذه الحالات”.

وأوضح في تصريحات تليفزيونية: “الطائرة الباكستانية غادرات إسلام آباد ظهرا ووصلت الرياض الساعة 5 عصرا بسبب سوء الأحوال الجوية ولم يستطيع الطيار الهبوط، وظل يدور في سماء الرياض حتى تتحسن الأحوال الجوية فلم يستطع.. عاد إلى الدمام، وقرر الهبوط في الدمام والتزود بالوقود ثم اتجه بعد ذلك إلى الرياض”.

وأشار: “مدة الطيران استمرت أكثر من 11 ساعة وبالتالي فلا يستطيع العودة مرة أخرى إلى إسلام آباد لأن الوقت انتهى ودخل الطيار، في مرحلة تسمى “الإرهاق” أو “الإجهاد” وكان عليه القيام بذلك حتى لا يعرض نفسه والآخرين للخطر، مختتما بأن تصرف الطيار صحيح لكن نقل الخبر فيه شيء من اللغط”.

وتابع: “عالم الطيران عالم ببيئة منضبطة تخضع لقوانين وأنظمة.. الطيار هو المسؤول الأول عن صلاحيته وصلاحية رخصته وصلاحيته الطبية، وعن رحلته، فبالتأكيد لا يخالف الأنظمة والقوانين لأنه أول من سيسأل عنها من قبل الشركة.. الطيران له أوقات محددة للعمل والوقت.. بحسب طاقم العمل”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك