تستمع الآن

صخرة عجيبة.. وزنها 132 طنًا ويمكن لأي شخص ضعيف تحريكها

الإثنين - ٠٣ يناير ٢٠٢٢

تعد “الصخرة المرتجفة” الموجودة بغابة Huelgoat شمال شرق فرنسا، واحدة من العجائب التي تجذب اهتمام السياح والزوار، رغم أنها تبدو للوهلة الأولى صخرة عادية ثابتة في مكانها.

والصخرة عبارة عن كتلة من الجرانيت يبلغ طولها 7 أمتار ووزنها 137 طنا، لذلك فإنها نظريا يستحيل تحريكها بسهولة، لكن واقع الأمر غير ذلك، حيث يمكن لأي شخص تحريكها، وفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري ويارا الجندي، على نجوم إف إم، عبر برنامج “كلام في الزحمة”.

وتعد غابة Huelgoat موطنا للعديد من الصخور الكبيرة والمعالم الجيولوجية المثيرة للإعجاب، ولكن “الصخرة المرتجفة” بالتحديد هي الأكثر شهرة بينها، فمهما كان حجم الشخص أو قوته، يمكنه تحريك هذه الصخرة المستطيلة الكبيرة والثقيلة.

ويمكن لأي شخص أن يهزها بلطف لأعلى ولأسفل بمجرد الضغط على المكان الصحيح، وذلك بفضل وجودها على موقع غير مستقر، فوق حجر مسطح بحيث لا يسمح بتثبيت أي من أركانها، ونتيجة لذلك، يؤدي لمس أحد الأركان إلى تأرجحها لأعلى وأسفل.

وتعتبر الصخرة أحد الأسباب الرئيسية التي تدفع الكثير من الناس لزيارة الغابة الفرنسية، ورغم أنها موطنا للعديد من المعالم المثيرة للاهتمام، إلا أن لا شيء يضاهي “الصخرة المرتجفة” من حيث الشعبية، فقط لأنها تمنح أي شخص شعورا غريبا بأنه “أقوى شخص في العالم”.

وارد أيضا عن الصخرة التي ذكر علماء أنها ظهرت منصهرة من جوف الأرض قبل مليونين و600 ألف عام، أن حكايات وأساطير ومعتقدات انتشرت بالعشرات عنها عبر التاريخ الحديث، لكنها اشتهرت أكثر حين أصبحت جاذبة للسياح والفضوليين بعد انتشار شائعة عنها في القرن السابع عشر، ملخصها أن “من يلمسها يضمن لنفسه زواجا ونسلا سعيدين” مع أنها في منطقة من الغابة تتواجد فيها صخور أخرى من النوع الغريب أيضا، ولكل صخرة منها قصة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك