تستمع الآن

سيدة تستعيد بصرها بعد 15 سنة من الظلام بسبب تشخيص خاطيء

الخميس - ٢٠ يناير ٢٠٢٢

عاد النور مرة أخرى لامرأة كفيفة بعد 15 سنة بعدما اكتشفت أنه تم تشخيصها تشخيصًا خاطئًا في البداية.

بدأ الأمر عام 2003 مع الأمريكية كوني بارك عندما شعرت بضعف في البصر فذهب للطبيب ليخبرها أنها مصابة بالمياه الزرقاء لتفقد نظرها بعد ذلك تدريجيًا بنسبة 85%.

وتقول «كوني» في حديثها لصحيفة «مترو»: «بعد 3 أسابيع من التشخيص الصادم، وجدت نفسي أفقد الرؤية أكثر ولا أستطيع فعل أي شيء».

وتابعت: «لم أصدق ذلك حتى بدأت في إيذاء نفسي، كنت أتوه وأسقط على السلالم ، وأشعلت النار في نفسي ومنزلي عن طريق الخطأ، وفقدت أكثر من 85٪ من بصري خلال خمسة أشهر ونصف».

عانت كوني من القيام بالأنشطة اليومية الاعتيادية قبل أن تلتحق بمدرسة للمكفوفين لتتمكن من القيام ببعض الأنشطة مرة أخرى.

لكن في عام 2018، ذهبت السيدة الخمسينية إلى مركز متخصص للعيون في مدينة دنفر، ليخبرها الأطباء أن التشخيص الأول كان خاطئًا، وأنها تعاني من مشكلة تعرف باسم اعتام عدسة العين، ويمكن معالجتها بجراحة بسيطة، وبالفعل عاد النور إليها مرة أخرى بعدما أزال الأطباء ضمادات الجراحة، تقول: «تمكنت من الرؤية لأول مرة بعد 15 عاما، كنت فقدت الأمل تمامًا في عودة حياتي لطبيعتها، وشعرت بالفرحة بعد أن رأيت أحفادي الثمانية لأول مرة بعد أعوام، وأقضي وقتي في الاستمتاع بالأشياء التي يعتبره الناس أمرًا مفروغًا منه».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك