تستمع الآن

حميد الشاعري لـ«أسرار النجوم»: سأعيد تقديم أغاني القديمة.. وحتى الآن الفن بالنسبة لي هواية ومزاج

الخميس - ٢٧ يناير ٢٠٢٢

حل الفنان الكبير حميد الشاعري ضيفا على برنامج “أسرار النجوم“، يوم الخميس، مع إنجي علي، على نجوم إف.إم، للحديث عن مشواره الفني في عالم المزيكا.

وقال حميد الشاعري: “الراديو بالطبع له مكانة في حياتي، ولا أنام إلا وهو شغال وهو أمر ورثته عن والدي”.

وأضاف: “أي حد بيشتغل في أي حاجة بيحبها أكيد لن يزهق منها وهكذا الفن أيضا، وتحدثت من قبل عن متعة المعاناة وفاكر زمان فرقة المزداوية وفرقة حميد الشاعري، وكنا نؤجر استوديو لمدة 12 ساعة وكانت بـ30 جنيها الساعة، ولكن نسجل أغنية نعمل بروفة 9 ساعات هذه المتعة مفتقدينها حاليا، ومع افتقادي لهذه المتعة ولكن التكنولوجيا الآن شيء رائع”.

وتابع: “أنا دائما بحب اكتشاف الأصوات الجديدة وهؤلاء يريدون الدعم، وكانت في أغاني دائما تكون لي وأسمع فنان بجانبي يغنيها أحسن مني أقدمها له طبعا، والجيل الجديد فيه حاجات حلوة، ويعجبني بهاء سلطان وتامر حسني وشيرين ومحمد حماقي، وبحب مغني الراب سين والمهرجانات، الموسيقى أنواع، وأنا أعتز بكل الأصوات التي قدمتها وبحب صوت علاء عبدالخالق، وإيهاب توفيق”.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by NogoumFM (@nogoumfm)

وأردف: “سأعيد تقديم أغاني القديمة التي قدمتها في التمانينات بالتعاون مع الفنانة هلا رشدي وشذى، وكانت أول أغنية هي (عودة) مع هلا، وأتذكر أول ألبوم لي وهو لم ينجح وأنا داخل عالم الموسيقى لأني بحبها ولم يكن لدي خبرة المرتجعات، كان همي عمل مزيكا وبس والنجاح من عند ربنا”.

واستطرد: “مش اختفاء ولكن الجيل بتاعنا مع دخول السوشيال ميديا الموضوع كان مختلفا، والمهرجانات نوع موسيقى وهو تطور المقسوم ولماذا لا ألحن أو أوزع لهم، والمهم يكون الكلام حلو”.

وعن أيامه الأولى في مصر قادما من ليبيا، قال حميد: “أنا خريج طيران وكنت جاي مصر أقعد 40 يوما وقعدت 45 سنة، ومهما هربت من الوطن ولكن عمره ما يهرب منك والوطن ما زال في قلبي، وأنا خرجت من بلدي مش صغير، ومصر أعطتني حاجات كثيرة لم تعطها لي أي بلد أخرى، والغربة علمتني الاعتماد على النفس واختيار أصحابك، وإلى الآن الفن بالنسبة هواية ومزاج”.

وأشار: “الفن ليس فيه منافسة وأنا ماليش في هذه المنطقة، وكنا نطلع دائما في حفلات أنا وعمرو دياب وفارس وإيهاب توفيق، كلمة منافسة في الفن لا أحبها، وهل فيه أحلى من الموسيقى، إذا أردت أن تتعرف على مدى مدنية شعب تعرف على موسيقاه، واللي نفسي اعمله أغنية هو الفنان محمد ثروت”.

محمد منير

وتطرق الشاعري للحديث عن محمد منير، قائلا: “منير وقت دراستي في بريطانيا كان مطربي المفضل بعد وفاة العندليب عبدالحليم حافظ، ولما جئت مصر وقعت مع الشركة التي تنتج له، ودخل وأنا متواجد وشعرت بسعادة كبيرة ومن يومها أصبحنا أصدقاء، والشخصية اللي كنت راسمها في خيالي وجدتها أمامي”.

قشر البندق

وعن تواجده في السينما، قال حميد الشاعري: “أنا ضيف على السينما ولم يكن من المخطط نهائي أتواجد بها، وعملت (قشر البندق) بسبب إيقافي في نقابة الموسيقيين لمدة 4 سنوات، وإلى الآن والله مش عارف لماذا تم إيقافي وفيه 60 ألف سبب ومصالح، والسينما تاريخ وأنا مش ممثل ويمكن فشلت في السينما، وعرض علي حاجات بعدها ولكن لم أقبل”.

وشدد حميد: “أنا ضد أننا نتعامل مع الأغنية إنها مشكلة، وأنا راض عن حال الأغنية العربية 100% وفيه تنوع، والفنان إذا اكتفى بأحلامه سيكون كارثة، وأتمنى إعادة تقديم كل الأغاني القديمة في التميانيات والتسعينات، والآن بدأو يعملوا هكذا عالميا”.

وعن أزمته الصحية الأخيرة، قال: “حصل لي ذبحة صدرية والحمدلله عديت منها على خير، وأصبح فيه لايف ستايل في حياتي”.

وأوضح حميد الشاعري: “عمرو دياب صديق عمري ودماغه نضيفة جدا وما زال لديه الكثير لم يقدمه، ومصطفى قمر أيضا الدنيا أخدته ولم يقدم كل ما عنده، وبهاء سلطان مطرب من طراز فريد”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك