تستمع الآن

حقيقة إلغاء التعامل على المشغولات الذهبية المدمغة بـ«الدمغة التقليدية»

الخميس - ٢٠ يناير ٢٠٢٢

كشف المركز الإعلامي لرئاسة مجلس الوزراء عن حقيقة ما تردد بشأن إلغاء التعامل على المشغولات الذهبية التي تم دمغها بالدمغة التقليدية وعدم الاعتراف بها تزامناً مع اعتماد المنظومة الجديدة للدمغ بالليزر.

وأشار مجلس الوزراء إلى أنه تردد أيضًا عدم الاعتراف بتلك المشغولات الذهبية تزامنًا مع اعتماد المنظومة الجديدة للدمغ بالليزر، كاشفا عن حقيقة ما تردد بهذا الشأن.

وقال مركز مجلس الوزراء في بيان، إنه تواصل مع وزارة التموين والتجارة الداخلية، والتي كشفت عن حقيقة تلك الأنباء.

وأكدت أنه لا صحة لإلغاء التعامل على المشغولات الذهبية التي تم دمغها بالدمغة التقليدية وعدم الاعتراف بها تزامناً مع اعتماد المنظومة الجديدة للدمغ بالليزر، مُشددةً على أن كافة المشغولات الذهبية المدموغة بالدمغات التقليدية المتعارف عليها التي بحوزة التجار والمستهلكين سارية كما هي ومعتمدة من قبل مصلحة الدمغ والموازين التابعة للوزارة ولا تستدعي أي إجراء لاحق عليها.

وتابعت التموين: “عملية الدمغ بالليزر تعد عملية تنظيمية لمواكبة التطور التكنولوجي في الصناعة، ولمعرفة منشأ كل قطعة ذهب، وتسجيلها على قاعدة بيانات منذ تصنيعها وحتى بيعها وتناقلها بين العملاء، بهدف إحكام الرقابة على هذه الصناعة، ومنع عمليات الغش”.

دمغات الذهب

في سياق متصل، فإن تغيير نظام الدمغات المعمول به وتغير طابعاته من أحرف قديمة إلى حديثة على مر السنوات السابقة، يعتبر شبه تراث تحتفظ به مصلحة الدمغة والموازين على مر السنين، لكن التحديث ومواكبة التطور التكنولوجي في الصناعة واستخدام طرق حديثة للدمغ يعتبر إضافة وتطور نوعي مطلوب للمزيد من الدقة وإحكام الرقابة.

دمغة الذهب


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك