تستمع الآن

إنهاء خدمة شرطيين في أمريكا فضلا مطاردة «البوكيمون» بدلا من اللصوص

الأربعاء - ١٢ يناير ٢٠٢٢

أعلنت الشرطة الأمريكية إنهاء خدمة شرطيين في لوس أنجلوس بعد أن فضلا تعقب الـ”بوكيمون” عن التصدي للصوص كانوا يسرقون متجرًا كبيرًا.

كان الشرطيان لويس لوزانو وإريك ميتشل جابا عدة شوارع في لوس أنجلوس بحثًا عن شخصيات لعبة “البوكيمون” الافتراضية عبر تطبيق لعبة “بوكيمون جو” على هاتفيهما.

وعندما أطلقت الشرطة نداءً من أجل الاستعانة بتعزيزات للمساعدة في صد عملية اقتحام لمتجر كبير، تجاهل الشرطيان وواصلا اللعب.

وأشارت وثائق رسمية مسجلة في ملفهما إلى أن ميتشل نبه زميله لوزانو بأن البوكيمون الشهير “رونفليكس”، قد ظهر للتو، وعبر تسجيلات سيارة الشرطة تم التوصل إلى أن بعد 20 دقيقة من طلبات المساعدة للتصدي للسرقة، ظل الشرطيان يجريان مناقشات حول اللعبة أثناء تنقلهما في مواقع مختلفة.

لعبة البوكيمون

محاكمة الشرطيين

في ذات السياق، تم إحالة الشرطيين للتحقيق والمحاكمة، حيث تمت محاكمتهما لارتكابهما انتهاكات وأخطاء عدّة، واعترفا بأنهما لم يردا على طلب المساعدة في عملية السطو، نافيين أن يكونا قد لعبا “بوكيمون”، إلا أن المحكمة أصدرت قرارا بتسريحهما.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك