تستمع الآن

7 نصائح تساعدك على التعامل مع اضطراب القلق

الخميس - ٢٣ ديسمبر ٢٠٢١

يعد اضطراب القلق من أكثر المشكلات شيوعًا بين الكثير من الشباب وحتى الكبار ويجب عدم الخلط بين اضطراب القلق والقلق الطبيعي لأن القلق الطبيعي يعد قلق صحي لا يؤثر على أنشطة الشخص اليومية.

واضطراب القلق هو من الأمراض النفسية ويمثل وجوده مشكلة كبيرة بالنسبة للكثيرين فيؤثر على حياة الإنسان اليومية وقدرته على فعل أبسط المهام ورؤيته لنفسه ولمن حوله ولذلك في هذا المقال نقدم لكم بعض النصائح التي من الممكن أن تساعدك في التعامل معه:

1-  تحدّث إلى محترف

أولاً وقبل كل شيء يجب أن تعلم أن هناك أطباء محترفين يمكنهم مساعدتك كي تعيش حياة أكثر إنتاجية وسعادة.

2-  أطلق عليه اسمًا

عندما تتعرض لنوبة قلق يصعب عليك التفكير بوضوح أو التحكم في ردود أفعالك، وقد تغلب عليك مشاعر الغضب أو الإحباط أو الخوف، في هذه اللحظة، من أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها هو تسمية ما يحدث لك، قل لنفسك، “هذا هو القلق”، فهذا سيمنحك القوة ويساعدك على تذكر أن هذا الشعور سوف يزول.

3-  تنفّس

لطالما ارتبط التنفس بالتغلب على مشاعر القلق والوصول للهدوء ومن أفضل تقنيات التنفس التي تساعدك على استعادة إحساسك بالهدوء والسيطرة هي «التنفس 4-7-8» وينصح بها المتخصصين الصحيين كوسيلة للتهدئة (وحتى كوسيلة لمكافحة الأرق)، ويتكون هذا التنفس من التنفس لأربع مرات، وحبس أنفاسك سبع مرات، والزفير ببطء لمدة ثماني مرات. ثم كرر النمط مرتين أو ثلاث مرات.

4-  تمرّن يوميًا

 ليس عليك أن تصبح رياضيًا  كاملًا ولكن القليل من التمارين اليومية تساعد في الحصول على نتائج إيجابية للذين يعانون من القلق. فثلاثين دقيقة من التمارين اليومية لها تأثير هائل في تحسين نتائج العلاج السلوكي المعرفي حيث أن ممارسة التمارين في الخارج وملء رئتيك بالهواء النقي أثناء الاستماع إلى الأصوات والاستمتاع بمشاهد الطبيعة ستساعدك بالطبع على الشعور بالهدوء والتعود على التحكم فى انفعالاتك.

5 – قم بإزالة الفوضى المحيطة بك

بالطبع أدمغتنا تعكس البيئات التي تعيش فيها فإذا وجدت نفسك تحدق في الكثير من أكوام الفوضى ستشعر أنك محاصر في منزلك بدلاً من الراحة لذلك يجب أن تجعل مساحتك الخارجية تعكس الهدوء الداخلي الذي تريد أن تشعر به، ابدأ بالقليل ولا ترهق نفسك بالمهام. ركز أولاً على المساحة التي تقضي فيها معظم الوقت ربما كانت غرفة نومك أو مكتبك وركز على إزالة العناصر غير الضرورية من مساحتك فكلما كان محيطك أبسط، زادت طاقتك في التركيز على ما يهم حقًا.

6-  كن صادق مع من حولك

 يشعر الأشخاص الذين يعانون من القلق (خاصة أولئك الذين يعانون من القلق الاجتماعي) فى كثير من الأحيان بالذنب عندما يقومون بإلغاء الخطط مع أصداقاهم ومن حولهم لا بأس أن تخبر أصدقاءك أنك تعاني من اضطراب القلق، أن تكون صريحًا مع أصدقائك وأحبائك بشأن اضطرابك سيساعدك على تفسير حالات الغياب هذه ويمنحك نظام دعم يمكنك الاعتماد عليه.

7-  اضبط وقتك

يمكن أن تكون الأخبار المستمرة أو تحديثات وسائل التواصل الاجتماعي مسببة للقلق حتى بالنسبة لأولئك الذين لا يعانون من اضطراب القلق المشخص. إذا وجدت نفسك منشغلًا بآخر الأخبار أو دراما معارك أصدقائك فيجب عليك فصل نفسك وضبطها. على الرغم من أنك لست بحاجة إلى قطع الاتصال بالعالم تمامًا فإن وضع قيود على الوقت الذي تقضيه أمام الشاشة سوف يساعدك عقلك فى بناء علاقة صحية مع من حولك والتحكم فى مسببات القلق.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك