تستمع الآن

وائل الفشني لـ«حروف الجر»: أحضر لمشروع إنشادي كبير يصل للعالمية

الأحد - ٢٦ ديسمبر ٢٠٢١

استضاف الإعلامي يوسف الحسيني، في حلقة، يوم الأحد، من «حروف الجر» على «نجوم إف.إم»، المبتهل والمنشد وائل الفشني.

وأكد وائل الفشني على أهمية الإنشاد في حب الله ورسوله، قائلًا «لازم الإنشاد والمدح ما يقلش أهمية عن تحضير الأغنيات لكن يزيد عن كده، وأنا بشوف منشدين كتير بس 3 أرباعهم ما بينشدوش من قلوبهم، إحنا عاوزين الحب بتاع زمان بتاع أستاذنا الكحلاوي».

وأوضح أنه يحضر لمشروع إنشادي كبير يصل به إلى العالمية وليس فقط على مستوى مصر والوطن العربي «بدور على مشروع مهم وعاوز أعمل مشروع مدح وإنشاد في سيدنا النبي يكون عالمي، حتى يوصل للي مش فاهم الكلام».

وأشار إلى أنه من أصحاب مدرسة الارتجال على المسرح، قائلًا: «كل حفلة ما بغنيش نفس الأغاني كل مرة فيها تغيير، ودي مدرسة عاوز أخليها موجودة إنك ترتجل على المسرح من غير بروفات سابقة».

وأكد وائل الفشني على زهده في الشهرة والمال من وراء الفن، موضحًا: «ما دخلتش الفن علشان أبقى نجم، أنا بحب الحكاية دي ومش مستني مقابل منها، فعلشان كده اللي بيقول لي خد 5 قروش أو 10 قروش بقول له ماشي، لكن مش بجري علشان أحقق فلوس، أنا بقول إن الموسيقى والنغم ده صرف من ربنا وفتح منه، والأصوات الحلوة والبركة فيها ده من عند ربنا ونالهاش دعوة بالبشر، فأنا حابب الصرف ده فما بفكرش في الفلوس».

وأشار الفشني أن هذا الزهد والبحث عن الفن للفن فقط وصل به إللى أن ظل بلا عمل لمدة عامين «قعدت سنتين في البيت بسبب الحرب عليا، ووصل بيا الحال ما كانش معايا أجيب أكل لبنتي رغد، وأنا مش عاوز أقبل حاجة مش كويسة علشان أجيب فلوس وخلاص، علشان كده لو خدت 5 قروش في شغلانة ببقى راضي علشان هم حلال».

وأشار: “أحاول أعمل حاجة بجد تقعد لنا ونحاول نكون مدد لفنانين كبار سبقونا، الواحد يحافظ على الحاجة الحلوة التي نقدمها لأن الموضوع أصبح خطرا على الجيل الجديد، الفن يرقي الذوق، وهي جملة قالها إبراهيم الحجار وسمعتها من علي الحجار، وأكد لي الإحساس إن الفن حاجة مهمة جدا”.

وأوضح: “لما عملت مسلسل (طايع) في التتر الأول عاملينه بتوزيع جديد فعرفت أن الطريق في الكلمة التي لها مضمون كويس ومحترم، والمزيكا صرف من ربنا سبحانه وتعالى وهي تأتي من الصدق”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك