تستمع الآن

محمد كيلاني لـ«أسرار النجوم»: الغناء شغف بالنسبة لي.. وهذا ما كنت أخشاه في «الأنسة فرح»

الخميس - ٠٢ ديسمبر ٢٠٢١

حل الفنان محمد كيلاني ضيفا على برنامج «أسرار النجوم»، مع إنجي علي، يوم الخميس، على نجوم إف إم، للحديث عن أبرز أعماله الفنية.

وقال كيلاني: “الغناء شغف بالنسبة لي وكان عندي مشاكل بسبب عقد احتكار مع إحدى شركات الإنتاج وهو ما أوقفني عن الغناء لمدة 9 سنوات ولذلك ركزت على عالم التمثيل، وقدمت أعمالا أمام الفنانين الكبار عادل إمام ويحيى الفخراني”.

«الأنسة فرح»

وعن دوره في مسلسل «الأنسة فرح»، أوضح محمد كيلاني: “أول حد كلمني المخرج أحمد الجندي، ولما قرأت الورق شعرت أن الموضوع ممكن لا يفهم في ثقافتنا ووطنا العربي، مع إنه بالورقة والقلم وعلميا مفيش حاجة غلط فكان الرهان نقول هذا دون الخروج عن ثقافتنا وعاداتنا، وكان عندي رهان كطاقم أننا سنُهاجم في البداية ولكن هذا سيجذب الجمهور ومع المشاهدة سيفهمون الفكرة وهذا ما حدث وأصبح من يهاجموننا تحولوا إلى جمهور المسلسل”.

وأضاف: “ليس لدي مشاكل في مسلسلات الفورمات، ولكن مشكلتي هي اقتباسها كما قدمت بالظبط خصوصا أننا لدينا شكل كمصريين وعرب، والمهم نأخذ فورمات ونشغل دماغنا ونقدم عمل مناسب”.

وتابع محمد كيلاني: “أنا في المجال الفني من 17 سنة من أول ما قدمت أغنية (أنت أكيد في مصر)، وتعلمت الكثير في شغلي وحياتي وكل حاجة، ولم يعد حماسي لأمر ما يلغي تفكيري وكنت مندفعا وناس كثر كانوا يستغلون عدم فهمي وإدراكي للواقع، والآن أصبحت أدير أموري بطريقة مغايرة وأعمل توازن، أنا عندي مشكلة أني بعرف أرفض من بدري، وفي شغلنا أهم حاجة تكون راض عن نفسك، والمهم لا تفقد الشغف في عملك وهو الذي يسوق عملنا ولا تتعامل معه على أنه وظيفة وإذا تعاملت معه على أنه وظيفة سيفقد متعته وهذا سيصل للناس بالتبعية، لو أنت مش حقيقي سيصل هذا للجمهور”.

وأشار: “كل واحد يضع لنفسه خطة، وأنا أحب لما أطلع أتكلم يسمعون مني حاجة مفيدة وجديدة، وإحنا نقدم فن ومنوعات فلا يهم الناس نقدم لهم مشاكل أو حياتي الخاصة، ولا أحب أشغل الناس على السوشيال ميديا بحاجة أخرى غير شغلي فهو الترمومتر في النهاية”.

وعن أغنية “أنت أكيد في مصر” والتي حققت له نجاحا كبيرا مع طرحها، أشار: “(أنت أكيد في مصر) لما نزلت كانت تذاع بشكل مكثف جدا، وكل ما كنت أفكر فيه هو الغناء، وقدمت الأغنية مع محمود العسيلي وكنا أصحاب، ولما نزلت نجحت جدا وجاء تعليقات كثيرة عني في الأغنية، وإن المنتج الخاص بك يكون الراحل أحمد المهدي كان أمرا كبيرا، وبعد الأغنية جاء لي عروض تمثيل بالفعل ولكن الخطوة كانت أكبر من المرحلة التي كنت بها، والغرور نهاية أي بني آدم أو لما يشعر أن الحدوتة عنده هو”.

وعن علاقته بابنه، قال كيلاني: “وقت أولادنا حاليا صعب جدا، وما تربينا عليه لا ينفع معهم حاليا ولكن لازم يكون لديه الفكرة إنه يحكي لي أي حاجة، وبسمع منه كل حاجة وأنصحه بطريقة لا تظهر بطريقة مباشرة وأحيانا لا أقدر أيضا وأقدم له النصيحة بشكل مباشر ومهم أقربه من المزيكا والرياضة وبحب حكمه علي ويفرق معي جدا ما يعجبه ولا يعجبه، وارث الصوت ويغني”.

ونوس

وعن عمله في مسلسل “ونوس” مع الفنان يحيى الفخراني، قال: “اختارني للعمل الأستاذ شادي الفخراني في مسلسا ونوس والدور كان محتاج ولد يمثل ويغني وهو شافني في (أنت أكيد في مصر)، والشغل مع الدكتور يحيى الفخراني غيرلي المنظور تماما في الشغلانة والمذاكرة رهيبة والمواعيد لا تهرج فيها، ومنتهى الحظ تعمل مع الفنان الكبير يحيى الفخراني، وكنا نصور ومعنا 29 حلقة من الـ30 وهذا لم أراه بعد ذلك وهو شخص أكثرنا التزاما في مواعيده وشغله وملابسه وحفظه هذا يضع علينا ضغط غير طبيعي، إن هذا الرجل شغفه يجعله متواجد قبل ميعاده بفترة، وقال لي كلمة لن أنساها إن شغلانتا عبارة عن هزار ولو قدمت بهزار سيكون كارثة ولكن الهزار يجب أن يقدم بجد جدا، وأنا مديون له لأنه علمني الكثير”.

وأردف: “كنت محظوظا بعد (ونوس) واشتغلت في مسلسل (الجماعة 2) من كتابة السيناريست الراحل وحيد حامد، وبدأت أتعامل كما تعلمت وأدرس الشخصية والورق، وقعدت مع الأستاذ وحيد حامد وزارنا في اللوكيشن وقال لي مبسوط جدا من اللي أنت عامله في دورك وجلست أتحدث معه في الشخصية”.

أغاني المهرجانات

وعن رأيه في أغاني المهرجانات وأزمتهم مع نقابة الموسيقيين، أشار كيلاني: “لن أقول رأيي في قرارات نقابة الموسيقيين وهو ليس مجالا للنقاش، وأنا بسمع أغاني المهرجانات وبنبسط بهم جدا ولكن لا أصنفهم على أنهم أغاني وهم لا يقدمون الغناء الشعبي الذي نعرفه، والفارق بينهما كبيرا بالطبع، هو نوع مزيكا مختلف، والفن الشعبي عندنا عبدالباسط حمودة وبوسي والليثي، وفي نفس الوقت لا أحب أن أرى ابني يغني بعض أغانيهم التي بها تجاوزات، وكان ممكن يحدث نوع من أنواع الرقابة عليهم، لأنه فن مهم وأصبح موجودا وهم يحتاجون للتوجيه، وأحيانا النجاح يخض وخصوصا لما يأتي بشكل مفاجئ وكبير، وممكن أغني مهرجانات في عمل دراما ولكن لا أغنيه بشكل مطلق فهو ليش شبهي، وأنا بحب أغاني (ويجز) بالطبع ولكن لا أستطيع الغناء مثله”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك