تستمع الآن

فتاة وُلدت بتشوه تحصل على تعويض بالملايين من طبيب والدتها

الإثنين - ١٣ ديسمبر ٢٠٢١

فازت البريطانية إيفي تومبيس، بدعوى قضائية كانت قد رفعتها سابقا ضد طبيب والدتها، حيث اتهمته أنه السبب بولادتها التي لم يكن من المفترض أن تحدث.

وقاضت إيفي تومبيس، البالغة 20 عاماً، من سكيجنيس، لينكولنشاير، الطبيب العام لوالدتها مطالبة بتعويض بالملايين عن الأضرار التي لحقت بها، وقالت إن ولادتها لم تكن لتحدث لولا الخطأ الذي وقع فيه الطبيب.

ونالت إيفي، ملايين الجنيهات الإسترلينية، تعويضًا من طبيب والدتها “فيليب ميتشل”، لأنه لم يعط والدتها العناصر الغذائية والفيتامينات وحمض الفوليك اللازم خلال الأسابيع الـ12 الأولى من حملها، الأمر الذي سبب لها مشكلة بالنخاع الشوكي لاحقاً، كما حدّ من ممارستها لحياتها بشكل طبيعي بعد ولادتها، حسبما ذكر موقع orissapost.

وولدت إيفي وهي تعاني من مرض السنسنة المشقوقة، وهي حالة يفشل فيها العمود الفقري والحبل الشوكي للجنين في التطور في الرحم، ما يتسبب في فجوة في العمود الفقري، ما جعلها تقضي بعض أيامها موصولة بالأنابيب على مدار 24 ساعة في اليوم.

وتقول إيفي إن الدكتور فيليب ميتشل مسؤول عن الحمل الخاطئ، بعد أن فشل في نصح والدتها، كارولين تومبس، بتناول المكملات الحيوية قبل الحمل.

وتؤكد إيفي أن طبيب والدتها لو نصحها بتناول مكملات حمض الفوليك لتقليل فرصة إصابة جنينها بالمرض لما كانت والدتها قد حملت ولم تكن قد ولدت في الأصل.

بالمقابل، نفى الدكتور المتهم ميتشيل بصورة كاملة أية مسؤولية له عن حالة إيفي، مؤكداً أنه أعطى السيدة كارولين تومبيس النصيحة الواجبة.

وينصح الأطباء بشكل روتيني الأمهات بفوائد تناول مكملات حمض الفوليك قبل الحمل وخلال الأسابيع الـ12 الأولى منه لدرء خطر الإصابة بانشقاق العمود الفقري.

واستمعت المحكمة أيضًا إلى أن قدرة إيفي على الحركة محدودة للغاية، وستحتاج إلى كرسي متحرك مع تقدمها في السن، بينما تعاني من مشاكل في الأمعاء والمثانة. وعلى الرغم من ظروفها، لا تزال إيفي تعلم الأطفال عن الأمراض غير المرئية وتعمل في جامعة نوتنجهام.

يذكر أن إيفي استطاعت التغلب على إعاقتها وممارسة رياضة الفروسية مع والدتها، رغم مرضها، كما التقت مع الأمير هاري وزوجته ميغان ميركل في عام 2018، عندما فازت بجائزة الطموح والإلهام.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك