تستمع الآن

دراسة مصرية تكشف أسرار جديدة عن مومياء الملك أمنحتب الأول

الثلاثاء - ٢٨ ديسمبر ٢٠٢١

كشفت دراسة علمية نُشرت اليوم 28 ديسمبر في مجلة «فرونتيرز» لعالم المصريات الدكتور زاهي حواس، والدكتورة سحر سليم أستاذة الأشعة بكلية الطب جامعة القاهرة والخبيرة في أشعة الآثار، أسرار جديدة عن مومياء أمنحتب الأول.

وقالت الدراسة إن الدكتورة سحر سليم، والدكتور زاهي حواس، استخدما تقنية أشعة متطورة من التصوير المقطعي المحوسب وبرامج الكمبيوتر المتقدمة لفك اللفائف من على مومياء أمنحتب الأول بشكل رقمي آمن ودون الحاجة إلى لمس المومياء.

أمنحتب الأول أمنحتب الأول

وكشفت الدراسة المصرية لأول مرة عن وجه الفرعون وعمره وحالته الصحية بالإضافة إلى العديد من أسرار تحنيط المومياء وإعادة دفنها.

وظل وجه صاحب هذه المومياء والمعلومات عنه حبيسة اللفائف وخلف القناع الملكي حتى كشفت عنها الدراسة العلمية التي نشرت مؤخرا في المجلة العلمية Frontiers in Medicine.

وقال الدكتور زاهي حواس إن هذه الدراسة نجحت ولأول مرة منذ أكثر من ثلاثة آلاف سنة، في فك اللفائف بواسطة الكومبيوتر عن وجه الملك أمنحتب الأول و الذي اتضح أنه يشبه بشكل كبير والده الملك أحمس الأول والمحفوظة في متحف الأقصر، كما حددت الدراسة بشكل دقيق عمر الملك أمنحتب الأول وقت الوفاة و قدرته بـ٣٥عاما.

أمنحتب الأول أمنحتب الأول

 وأكد «حواس» أن الدراسة أنبأت عن الحالة الصحية الجيدة للملك فلم تظهر أي أمراض أو إصابات بالمومياء تنبئ عن سبب الوفاة.

وكشفت الدراسة معلومات مثيرة عن طريقة تحنيط الملك امنحتب الأول المميزة حيث اتضح أن وضعية تقاطع الساعدان على جسد مومياء الملوك (التي تسمى الوضعية الآوزيرية) بدأت بمومياء الملك أمنحتب الأول.

الدكتور زاهي حواس، والدكتورة سحر سليم

 وأثبتت الدراسة أن المخ لا يزال موجود في جمجمة الملك أمنحتب الأول فلم تتم إزالة المخ في عملية التحنيط على عكس معظم ملوك المملكة الحديثة مثل توت عنخ امون و رمسيس الثاني و غيرهما حيث تمت إزالة المخ ووضع مواد تحنيط و راتنجات بداخل الجمجمة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك