تستمع الآن

بعد غياب 12 سنة.. توفيق عبدالحميد يعود للدراما في مسلسل «يوتيرن»

الخميس - ١٦ ديسمبر ٢٠٢١

أكد الفنان توفيق عبدالحميد عودته مجددا لعالم الدراما التليفزيونية بعد غياب 12 سنة.

وقال توفيق عبدالحميد، في تصريحات تليفزيونية: “المسلسل اسمه يوتيرن، والمفارقة إن اسم المسلسل فيه ارتباط بحالتي”.

وأضاف: “أنا الحمدلله في سبيلي للتعافي بشكل أحسن وربنا ييسر الحال، كده بالظبط بما إن المسلسل يبدأ تصويره في بداية يناير يبقى بقالي 12 سنة، أنا توقفت 2010 والرجوع 2022.”

وردا على سؤال عن سبب توقفه لهذه المدة، أجاب: “متقدرش تقول في سبب بعينه، لكن تقدر تقول ده قضاء الله وقدره، شاء ربنا إن أنا أتوقف، وشاء ربنا إن أنا أرجع تاني بإذن الله، وأتمنى إنه يبقى عودا أحمدا كما يقال”.

وتابع: “عشان أشيد بمن يستحق الإشادة، منتج المسلسل جمال العدل وهو صديقي من ثانوي وجاري من حي شبرا، والمؤلف أيمن سلامة وهو صديق وأخ أصغر، والمخرج سامح عبد العزيز. وريهام حجاج بتعمل دور بنتي وأجمل ما في الحكاية اللي حاصل بيني وبينها، فعلا في علاقة أبوية وكم من الدفء في المشاعر أتمنى نقدر نطلعه على الشاشة بإذن الله لإنه هيبقى حاجة إيجابية، ومعايا كمان الصديقة صفاء الطوخي وآخرين”.

وعن دوره فى المسلسل، قال الفنان الكبير توفيق عبدالحميد: “أقوم فى هذا المسلسل بدور طبيب وهو دور إنسانى، حيث أقوم بدور والد ريهام حجاج ويقدم الدور نموذجاً للعلاقة بين الاب وابنته”.

وكان آخر أعمال توفيق عبدالحميد مسلسل “سي عمر وليلى أفندي” عام 2010 تأليف وإخراج محمد نبيه، وشاركت في بطولته الراحلة دلال عبدالعزيز.

وكانت ريهام حجاج قد بدأت التحضيرات الفعلية لمسلسلها الجديد، الذي يكتبه السيناريست أيمن سلامة، ويخرجه سامح عبد العزيز.

يذكر أن الفنانة ريهام حجاج خاضت سباق دراما رمضان الماضى من خلال مسلسل “وكل ما نفترق”، وشارك فى بطولته أحمد فهمى، عمرو عبد الجليل رانيا يوسف، أيتن عامر، محمد الشرنوبى، طارق عبد العزيز، هاجر أحمد، رحاب الجمل، محمد جمعة، أحمد صيام، وإخراج مصطفى أبو سيف.

الفنان توفيق عبدالحميد، تحدث مؤخرا عن تطورات حالته الصحية وأسباب غيابه عن الفن، وذلك عقب انتشار صورة له وهو على الفراش وبجواره كلبين.

وقال “عبدالحميد” خلال مداخلة هاتفية مع “ET بالعربي“، إن أكثر شيء اكتسبه من مشواره الفني هو محبة الناس له، مشيرا إلى أنهم تاج فوق رأسه وأنه دائمًا يدعو الله بالصحة وراحة البال وحب الناس وهذا كل ما يريده في الدنيا.

أشار إلى أن هناك الكثير من الأشخاص قاموا بانتحال شخصيته وعمل حسابات باسمه على مواقع التواصل الاجتماعي، متابعا: “معنديش أي أصدقاء على الصفحة وكل شويه ألاقي حد يقولي أنت توفيق عبد الحميد فهذا السؤال أزعجني، وصعب أنك تبقى فجأة مطالب بتوضيح أنك مش منتحل شخصية نفسك، ومش ذنبي أن آخرين انتحلوا شخصيتي وارتضوا أن يعملوا كده ويتعاملوا مع الناس على أنهم أنا”.

وفيما يتعلق بأسباب غيابه عن الساحة الفنية، قال إنه يعاني من انزلاق غضروفي وصحيًا لا يقدر على العمل، موضحا أن ما انتشر حول عدم عرض أعمال فنية عليه غير صحيح، وأنه حتى أمس عرض عليه عمل فني، كما عرض عليه جمال العدل ثلاث أعمال ليختار منهم ولكنه رفض بسبب مرضه.

أردف: “أنا مش قادر أشتغل وما يقال من كلام حول تحويل عربيتي لسيارة تاكسي كلام فارغ، وأنا لا أطلب ولا أعرض نفسي على أحد والحمد لله عايش ومستور وعربيتي ما ينفعش تتحول لتاكسي، وفهمت معلومة خطأ عندما استعرض برنامج (صاحب السعادة) تاريخي في فقرة بعنق الزجاجة سنة 1990 فعلا الدنيا لم تكن على ما يرام في وقتها، وكانت أول عربية مستعملة حولتها لتاكسي وأشتغل ساعتين عليها خلال الليل”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك