تستمع الآن

بريطانية تحتفل بطلاقها بطريقة غريبة

الإثنين - ١٣ ديسمبر ٢٠٢١

أقامت البريطانية آبي طومسون من ميدلسبره، حفل طلاق دعت فيه صديقاتها وجيرانها وطلبت منهن تلطيخ وتمزيق فستان الفرح قبل أن تشعل فيه النيران.

ووفقا لما ذكره موقع “ميل أونلاين”، ونقله مروان قدري ويارا الجندي، يوم الاثنين، على نجوم إف إم، عبر برنامج “كلام في الزحمة”، فإن آبي أعربت عن سعادتها بتدمير فستان ليلة العمر لكي تتخلص من «الفأل السيئ» بدلاً من منحه لامرأة أخرى.

وكانت آبي، البالغة 26 عاما، وهي أم لطفل عمره 7 سنوات قد تقدمت بطلب طلاق في ديسمبر 2020 وحصلت على حكم من المحكمة بعدها بتسعة أشهر، الأمر الذي دعاها للتعبير عن فرحها بخلاصها من تلك الزيجة.

ورغم أن ثمن الفستان يزيد على 1400 دولار، إلا أن آبي لم تتردد في التخلص منه بعد أن رقصت بهيستيرية في الحفل وغنت مع المدعوين أغنية Shout Out To My Ex أو اصرخوا في وجه طليقي.

وطلبت آبي من صديقاتها إلقاء طلاء أزرق لتلطيخ الفستان رمز الزيجة البائسة، قبل أن تشعل فيه النيران حتى لم يتبقَّ منه سوى الرماد، لتعلن آبي بعدها أن جزءاً سيئاً من حياتها قد انتهى.

وصورت آبي الحفل وطقوس التخلص من الفستان في مقطع فيديو نشرته على مواقع التواصل الاجتماعي، منوهة بأنها خلصت نفسها من الذكريات السلبية التي يحملها.

وأضافت أنها شعرت أن الفستان هو الجزء الأخير الذي يربطها بطليقها، وأرادت التخلص منه بطريقة آمنة وصحية وللأبد، وحصلت على الطلاء من متجر زوج أختها، وطلبت من كل محبيها من الجيران والصديقات وأفراد الأسرة التضامن معها و المشاركة في تلطيخ الفستان.

وقالت إنها قضت أكثر من 7 سنوات من الأسى والعذاب والمعاناة، رغم البداية الحلوة، وحان الوقت لكي تبدأ حياتها من جديد.

الأمر اللافت للنظر أن الابن شارك في طقوس تلطيخ الفستان، وكان يلقي النكات والتعليقات أثناء تدميره حتى إنه أخبر أصدقاءه في المدرسة.

وأوضحت آبي أنها لم توافق على فكرة بيعه أو التبرع به لمؤسسة خيرية، لأنها أرادت أن يكون رمزاً للخلاص وطي صفحة العذاب مع رجل لا يستحق حبها وتضحياتها.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك