تستمع الآن

إيمان الحصري عن مرضها: «أحد الجراحين اعتذر لي ومهّدوا لبنتي إني مش هكون موجودة»

الثلاثاء - ٠٧ ديسمبر ٢٠٢١

حكت الإعلامية إيمان الحصري تفاصيل رحلة علاجها بعد أزمة صحية خطيرة أصابتها خلال الشهور الماضية.

وقالت في لقاء مع الفنانة إسعاد يونس في برنامج «صاحبة السعادة» إن أسرتها كانت الداعم الأكبر لها في تخطي محنة المرض، موضحة: «إخواتي الاثنين أحمد ومحمد وبنتي عليا كانوا معايا طول الوقت. سابوا حياتهم وبيوتهم وشغلهم وكانوا زي ما بيقولوا تحت رجلي خلال الشهور اللي فاتت كلها. وحتى في الأوقات لما كنت في العناية المركزة وممنوع وجود مرافقين، كانوا بيناموا في العربيات قدام المستشفى»

وتابعت: «إحنا ملناش غير بعض، وإحساس إني هسيبهم كان عبء زيادة، وعرفت بعد كده إنهم سمعوا من الدكاترة إني مش هكمل، وابتدوا في الشهر الرابع أو الخامس يمهدوا لبنتي إن أمها مش هتكون موجودة، وإنها بتتعذب وتتألم وممكن ده يكون أفضل لها».

وعن سفرها للعلاج في ألمانيا قالت: «كان عندي أمل أسافر بحال ويا رب أرجع بحال أفضل، وكل الوقت ده ويوم نقلي من عناية لعناية ومن مستشفى لمستشفى عرفت بعدها بفترة إن الناس كلها كانت بتدعيلي، وجالي فيديوهات لناس عملتلي عمرة، وناس ولعتلي شموع، وحسيت إن ده له علاقة بتحسني البسيط قبل السفر. قبلها كانت حاسة إن روحي مسجونة في جسم مريض، وده إحساس وحش قوي».

وأوضحت إيمان الحصري أنها بعد سفرها للعلاج في الخارج خضعت لفترة تحضير قبل إجراء الجراحة، وعندما شاهد أحد الجراحين حالتها اعتذر لها نيابة عن كل الأطباء بسبب الأخطاء الطبية التي تعرضت لها والتي أدت بها إلى تلك الحالة، وخضعت لعملية جراحية استمرت لنحو 7 ساعات وقعت قبلهاعلى إقرار باحتمالية وفاتها نتيجة مضاعفات الجراحة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك