تستمع الآن

نجل يونس شلبي: فيلم «4/2/4» لم يكن للتهكم على الزمالك مطلقا.. وأجره في مدرسة المشاغبين كان 5 جنيهات

الثلاثاء - ١٦ نوفمبر ٢٠٢١

تحدث عمر يونس شلبي، نجل الفنان الراحل يونس شلبي عن والده في ذكرى رحيله، مؤكدا أنه لم يكن عصبيا إلا في وقت تشجيع الزمالك.

وقال عمر يونس شلبي في تصريحات تليفزيونية: “أول حاجة تأتي على بالي وجوده معنا ووالدي كان حالة خاصة، يونس شلبي بطبيعته كان شخصا ضاحك ولم يكن يحبك المواضيع، كان هادئا وطيبا ويعرف يحتوي، ويمكن الحاجة الوحيدة اللي كانت تعصبه كانت مباريات الكرة، وهو كان مشجعا للزمالك، ومش كلنا طالعين نشجع الزمالك، وأنا مشجع للأهلي”.

وأضاف: “لما كان  يشوفني أثناء مباريات كرة القدم وخصوصا الزمالك، ممكن يحدفني بأي حاجة لو عديت من قدامه”.

وتابع: “فيلم (4-2-4) كان حالة والناس كانت فاكرة إنه كان يتريق على الزمالك وهو لم يكن كذلك نهائيا، والفيلم كله كان ارتجال وكان كم نجوم لديهم ملكة الارتجال وكلهم سيقدمون حاجة غير طبيعية أمام الكاميرا ولا يمكن يكون فيه اسكريبت بهذه الطريقة التي خرج بها الفيلم، وكانت أغلب مواقفه مع النجم الكبير سمير غانم وأحمد عدوية ولبلبة، وهو طلع عمل محترم وناس كثر يرونه”.

وتابع: “مدرسة المشاغبين كان أجره 5 جنيهات في الليلة، ومن ساعة ما بدأ يدل معهد تمثيل قدم هامليت، ثم جاءت الانطلاقة مع مدرسة المشاغبين وكانت حاجة لا تصدقها عقل، وهو وضع في الدور وكان لازم يقدمه بهذا الشكل الشخص الذي لا يجمع في الكلام”.

وأردف: “والدي لم يكن يكره أحد وكان يحب كل الناس وهو ما علمني هذه العادة، وقال لي لا تكره أي أحد حتى لو ضايقك، وأيضا كان يدفعني للشغل في أي حاجة واعملها كويس حتى لو لا تحبها، ووالدي دخل مجال التمثيل كبير في السن في أواخر الثلاثينات وتزوج وهو عنده 45 سنة وأنجب 6 أبناء، وأنا فعلا أصبحت أشتغل أي حاجة تأتي أمامي، وأنا بكالريوس إعلام وأعمل في بنك حاليا”.

واستطرد: “في آخر أيامه في سنة 2007 أصيب بحالة شلل نصفي ولازمته حتى توفاه الله، وكان قادما من السعودية وقتها ورأيته قادم على كرسي متحرك، ونحن نتحدث عن يونس شلبي وبالنسبة له كانت كارثة وكانت تصعب عليه نفسه من أقل حاجة، وكانت حالته النفسية صعبة جدا، واي حد يكلمه من أصحابه يدخل في حالة بكاء هيستيرية، وكان كل الناس قريبة منه وفيه ناس كثر كانوا يأتون له، وأكثر واحد كان سعيد صالح وأحمد بدير وهادي الجيار، وكل هذا هون عليه طبعا أيامه الأخيرة”.

https://www.youtube.com/watch?v=symp96uXgg4

ذكرى رحيل يونس شلبي

ورحل يونس شلبي عن عالمنا عام 2007 وما زالت أعماله حاضرة  في أذهان الجمهور، خاصة أدواره فى المسرح مع الزعيم عادل إمام أحمد زكى وسعيد صالح فى مسرحية “مدرسة المشاغبين”، و”العيال كبرت”، فما زالت إيفيهاته فى أذهان الجماهير حتى الآن، حيث درس يونس بالمعهد العالى للفنون المسرحية بالقاهرة، وجذب الانتباه بدور منصور فى المسرحية الشهيرة مدرسة المشاغبين مع سعيد صالح وأحمد زكى وعادل إمام.

قدم يونس شلبى في الدراما دوره الأشهر حينما لعب صور بوجي الشهير بمسلسل “العرائس”، وغيرها عشرات الأفلام والمسرحيات والمسلسلات.

فى 31 مايو 1941 ولد يونس شلبي بالمنصورة، وبدأ مسيرته الفنية على المسرح، وتعلق الجمهور بأدائه وسطع نجمه بين زملائه.

تزوج يونس شلبى فى سن كبيرة، وروت زوجته في تصريحات إعلامية لها رحلة معاناته مع المرض بداية من عام 1994، حيث ظهرت عليه مضاعفات مرض السكري أثناء عرض مسرحية “فلاح فى مدرسة البنات”، فأصيب بغرغرينة فى إصبع قدمه، وأزمات بسبب ضيق الشرايين.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك