تستمع الآن

مؤلف «أوراق شمعون المصري»: هذا الأمر كان المحفز الرئيسي لي لكتابتة الرواية

الأربعاء - ٠٣ نوفمبر ٢٠٢١

استضاف الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى في حلقة، يوم الأربعاء، من «لدي أقوال أخرى»، الكاتب والروائي الدكتور أسامة عبد الرؤوف الشاذلي، صاحب الرواية التاريخي «أوراق شمعون المصري».

وقال د. أسامة الشاذلي إن الرواية تتناول الفترة التي استمرت 40 عامًا لتيه اليهود.

وأوضح أنه جذبته فكرة التيه المجتمعي لأنها فكرة ممكن أن تتكرر لأي شعب، لكن النموذج الفج كان تيه بني إسرائيل الذين امتكلوا كل مقومات النجاح وكان لديهم أنبياء لكن على الرغم من ذلك فشل المجتمع ودخلوا في تيه، وكانت الفكرة عن كيف يتحرك الفرد في ظل هذا التيه وكان هذا المحفز الرئيسي لكتابة هذه الرواية وكان المحفز كذلك قراءاته التي كنت أريد منها الربط بين الكتابات الدينية والتاريخية عن تلك الفترة.

وأضاف أن المصادر لم تكن كثيرة وواضحة عن تلك الفترة لأنهم كانوا فئة قليلة العدد من الشعب المصري، لذا لم يتم ذكرهم في التاريخ الفرعوني بوضوح، لكن كان هناك ذكر لأحداث تشبه قصة ولعنات بني إسرائيل.

وأوضح أنه من بين التحديات التي واجهته أن لغة بني إسرائيل في هذه الفترة لم تكن معروفة هل باللغة المصرية القديمة أم بفرع من اللغة العبرية، لذا قرر الكتابة باللغة العربية الفصحى ووضع تصور للبيئة المحيطة من قراءاته السابقة من أسماء النباتات والحيوانات وغيرها.

وعن شخصية بطل العمل «شمعون المصري» قال إنه شخصية متخيلة وُلد لأب عبراني ومُنح لقب المصري لأن أمه مصرية وكانت هنا بداية الصدام مع المجتمع اليهودي لأنه مجتمع مغلق لا يسمع بدخول من خارجه لذا كان يعد شمعون منبوذ بشكل ما.

وأشار: “الراوي اللي بيحكي الرواية، ولكن مشاهد سيدنا موسى عليه السلام أوردتها في الرواية هي مشاهد وردت في مصادرو قريبة لذهن القارئ وليست مشهدا مستحدثا، ولكن لو وصفت بصورة أخرى لا يتنقع بها القارئ فلم أقرر لعب الخيال مع الأشياء غير المثبتة تاريخيا أو مع الأنبياء، لم أشر مثلا لفرعون موسى اسما فهناك الكثير المتحمسين لاسم معين وهي معارك جانبية تقطع الاسترسال في ذهن القارئ”.

وتقدم الرواية للمرة الأولى وقائع خروج اليهود من مصر خلال عهد فرعون، وسنواتهم خلال فترة التيه باستعراض تفصيلى للتاريخ اليهودي اعتماداً على علم الآثار والتاريخ.

وتتابع الرواية صبياً من أب يهودى، وأم مصرية يخرج مع النبى موسى، ثم يواصل حياته خلال سنوات التيه فى سيناء، سعياً إلى الأرض المقدسة، لكنه يتعرض لما تعرض له بنو إسرائيل من أزمات وابتلاءات، ويتابع حكايات عديدة، يسجلها فى أوراقه ويتركها لأبنائه، وتقدم الرواية جانباً من تاريخ العرب فى شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام استناداً على تنقل الراوى من بلد إلى بلد، بعد مفارقته لليهود.

ويعمل د. أسامة الشاذلي أستاذًا لجراحة العظام بكلية الطب جامعة عين شمس، ويعد رائدا من رواد جراحة القدم والكاحل في مصر والوطن العربي، ويقوم بتدريس مادة تاريخ الطب، بكلية الطب جامعة عين شمس، وكذلك بجامعة برشلونة، ونشر عدة مقالات في الصحف في مجال الأدب والتاريخ، وصدر له كتاب بعنوان “رحلة إلى يأجوج ومأجوج” عام 2012، وتعتبر “أوراق شمعون المصري” هي روايته الأولى.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك