تستمع الآن

صانعة المحتوى إيمان صبحي: «دخلت مصحة نفسية لمدة شهر».. ولهذا قدمت «ماذا لو»

الثلاثاء - ٠٩ نوفمبر ٢٠٢١

قالت صانعة المحتوى إيمان صبحي ، إنها تخرجت من كلية الإعلام بجامعة القاهرة، مشيرة إلى أنها اتجهت للعمل في مجال “الماركتنج” لمدة 5 سنوات.

وأوضحت إيمان صبحي خلال برنامج “كلام في الزحمة” مع مروان قدري ويارا الجندي على “نجوم إف إم”، أنها عقب العمل في مجال “الماركتنج” لمدة 5 سنوات شعرت بملل كبير، لذا قررت الاتجاه لتقديم الفيديوهات.

وأشارت إلى أنها كانت تحتاج لمصدر دخل آخر بجانب “الماركتنج”، قائلة: “لقيت فرصة أونلاين لدعم صناع المحتوى لمدة 6 أشهر بمقابل مادي، لذا قررت ترك العمل وتقديم فيديوهات بهدف تغيير الملل والروتين والحصول على مقابل مادي”.

وأضافت إيمان أنه منذ أول شهر في تقديم الفيديوهات وجدت شهرة، موضحة: “شعرت أنها إشارة إني بعمل حاجة كويسة”.

وأكدت أنه عقب 3 أشهر من تقديم الفيديوهات تلقت عرضًا للعمل في إحدى الشركات بدولة الإمارات، واستمرت هناك منذ 10 أشهر، لافتة إلى أن عائلتها كانت سعيدة بهذه الخطوات.

إيمان صبحي

مصحة نفسية

كما كشفت عن دخولها مصحة نفسية منذ 5 سنوات، موضحة أنها ظلت لفترة تعاني من الاكتئاب وتتعالج منه لمدة عام.

وتابعت: “منذ 5 سنوات كان أول يوم لي في مصحة نفسية، وكنت بتعالج من الاكتئاب ودخلت تلك المرحلة اكتئاب وقعدت سنة أعالج منه، ودخلت مصحة لمدة شهر وكملت بعد كده”.

واستطردت إيمان: :جالي اكتئاب بسبب وفاة شخص عزيز عليّ في العمل، وحدث لي تروما ودخلت في اكتئاب لوقت طويل، ولمدة سنة كنت بسأل نفسي (ماذا لو) مسبتوش يروح لوحده أو كنت ركبت معاه العربية، وكان سؤال قاتل وبيدخلي في الاكتئاب أكثر، وحاولت ابطل السؤال ده لكن مقدرتش، ووقفت مع نفسي وقررت توجيه السؤال للمستقبل وتحول عقلي كله إلى (ماذا لو) وكانت حياتي قائمة على هذا السؤال”.

فكرة ماذا لو

وتابعت: “عندما قدمت في منحة دعم المحتوى، قدمت أفكار جميعها بدأت بـ(ماذا لو)”، مشيرة إلى أن الفيديو يستغرق 5 أيام عمل لتقديمه.

وكشفت عن شعورها بضيق نتيجة ردود الأفعال السلبية خاصة “التنمر”، مؤكدا: “كنت أدخل في نوبة بكاء لكن لو هناك انتقاد فالأمر عادي”.

وتابعت: “في الأول كنت أرد على التعليقات، ودلوقتي أحاول قراءة كل التعليقات ولو حاولت أرد مش هقرأها كلها”.

ونوهت إيمان صبحي بأن الخطوة المقبلة تستهدف تغيير المحتوى في الوطن العربي، مؤكدة: “لسه مفيش صناع محتوى يقدموا محتوى قوي أو شركات تدعم هذا الأمر”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك