تستمع الآن

شافكي المنيري عن الراحل ممدوح عبدالعليم: «كان يقول يكفيني إن الناس تقول عليّ فنان محترم»

الأربعاء - ١٠ نوفمبر ٢٠٢١

استضاف الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى في حلقة، يوم الأربعاء، من «لدي أقوال أخرى» على «نجوم إف.إم» الإعلامية شافكي المُنيري للحديث عن زوجها الفنان الراحل ممدوح عبد العليم في ذكرى ميلاده التي توافق اليوم 10 نوفمبر.

وقالت الإعلامية شافكي المنيري: «ممدوح بيمثل من وهو 8 سنين، حصل له نوع من النضوج الفكري المبكر والاكتفاء وشعر أنه يريد عيش حياة بسيطة خاصة وأنه رياضي وقاريء نهم ويحب العائلة، ويحب العيش بطبيعته وبساطة بعيدًا عن صخب عالم الفن، رغم أنه اجتماعي، وعملنا فرح بسيط في حديقة أحد الأصدقاء على موسيقى عربية وعشاء بسيط».

وحكت عن تفاصيل تعارفهما وارتباطهما، وقالت: «كنت شغالة مع mbc وكان أول لقاء من لندن وكان هو بين الضيوف، ومن أول مكالمة بيننا شدني، وبدأت أتفرج عليه قبل اللقاء، أنيق وبسيط وكوميدي، وحسيته بني آدم مختلف تمامًا، وفضلنا الأيام اللي قعدها في لندن نتكلم بشكل عام من غير حاجة خاصة بس حصل تلاقي من القلب للقلب، وحسيت إنه هيكلمني وفضلت مستنية مكالمته، المكالمة جت وقال لي أنا غلطت جدًا إني سيبت لندن».

وتابعت: «هو كان تقيل جدًا وكان حريصا، بس فضل شوية شوية يمهد ويقول أنا لازم أرجع لندن تاني، لحد ما عاد تاني بعد شهر، وخلال سنة اتجوزنا».

وقالت إن الراحل كان يحترم حياته العاطفية، موضحة: «ماعرفتش تفاصيل عن حياته العاطفية وهو كان بيحترم كل علاقاته، وما بيقولش على حد حاجة وحشة، وهو ما بيقلقش كراجل ما يستدعي غيرة الست».

وتطرقت لدوره في مسلسل «الضوء الشارد»، قائلة: «كان يهمه أن تظهر الشخصية الصعيدية بمكانتها وأخلاقها بعيدًا عن التهكم، وكان عاوز يبين الحزم والحنية في نفس الوقت وهو ده ممدوح عبدالعليم لأنه هو فعلا رفيع بيه».

وعن اتجاهه للدراما أكثر من السينما، أوضحت: «شعر إن جيله اتظلم لأنه جاء بعد جيل فاروق الفيشاوي وقبل جيل الشباب من محمد هنيدي وأحمد السقا، لذلك تجد إنه عزف عن السينما وقدم نجاحات في التلفزيون رغمًا عن ذلك، وكان يقول يكفيني إن الناس تقول عليّ فنان محترم».

وأشارت: «وممدوح أيضا كان فيه من شخصية علي البدري أيضا، وقال لي لا يحب ضعفه تجاه مصر وإنه ضعف يكون رجل أعمال فتغيرت حاجات كثيرة داخله، وقال إنه زعل إن علي البدري قصة حب تهزمه الإنسانية، وممدوح شخص رومانسي جدا وهو كان قليل الكلام في الحياة وقليل التعبير».

ويمر اليوم ذكرى ميلاد الفنان الراحل الكبير الموهوب ممدوح عبدالعليم الذى ولد فى مثل هذا اليوم الموافق 10 نوفمبر من عام 1956 ليصبح علامة وصاحب بصمة خاصة فى عالم الفن رغم رحيله مبكراً.

وبدأ مشواره الفني وهو طفل في برامج الأطفال بالإذاعة والتليفزيون وتتلمذ على يد المخرجة إنعام محمد علي، ثم مع المخرج نور الدمرداش الذي قدمه وهو طفل صغير في مسلسل “الجنة العذراء” مع الفنانة كريمة مختار.

وبدأ مشواره في التمثيل فعليا عام 1980 وهو شاب في مسلسل “أصيلة” إلى جانب الفنانة كريمة مختار ثم توالت أعماله التليفزيونية، وفي عام 1983 بدأ التمثيل في السينما في فيلم “العذراء والشعر الأبيض”، وحصل على جائزة أفضل وجه جديد عن فيلم “قهوة المواردي”، وعلى جائزة البطولة المطلقة في فيلم “الخادمة” من مهرجان الإسكندرية، وعلى جائزة أخرى عن فيلم “العذراء والشعر الأبيض”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك