تستمع الآن

جولات سياحية ومجتمعية.. ملخص الزيارة الملكية للأمير تشارلز وزوجته إلى مصر

الأحد - ٢١ نوفمبر ٢٠٢١

انتهت زيارة ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز وزوجته كاميلا والتي استمرت ليومين منذ الخميس الماضي والتي تأتي بعد 15 سنة من آخر زيارة له، ومر الزوجان الملكيان في زيارتهما الحالية بأماكن أثرية ودينية ومجتمعية كذلك.

لقاء رسمي

وبدأ برنامج الأمير وزوجته في القاهرة بلقاء رسمي بالسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي وزوجته السيدة انتصار السيسي في القصر الرئاسي حيث تناقش الطرفان في بعض القضايا المشتركة.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن السيد الرئيس رحب بولي العهد البريطاني في زيارته لمصر، طالباً سيادته نقل تحياته إلى جلالة الملكة إليزابيث، ومعرباً عن التطلع لأن تمثل هذه الزيارة محطة جديدة داعمة للعلاقات التاريخية بين البلدين، أخذاً في الاعتبار ما تمثله دوماً الزيارات الملكية البريطانية من علامات بارزة تظل ماثلة في الذاكرة السياسية والشعبية لكلٍ من مصر وبريطانيا.

الأهرامات

وكانت أولى زياراتهما السياحية والأثرية إلى أهرامات الجيزة إحدى عجائب الدنيا، حيث حظيا بجولة خاصة صحبهما فيها د. خالد العناني وزير السياحة والآثار، والتقطا صور خاصة أمام الأهرامات وداخلها.

الأزهر الشريف

ثم كانت الزيارة الثانية لهما إلى الجامع الأزهر الشريف، حيث يهتم الأمير تشارلز بالأديان والروحانيات، وهناك التقى الزوجان بالشيخ أحمد الطيب وبعض طلاب الأزهر حيث حظيا بحديث شامل حول تناغم الأديان.

زيارات متفرقة

وفي اليوم الثاني لهما زار الأمير تشارلز الحرم القديم للجامعة الأمريكية في التحرير حيث تفقد بعض المبادرات فيما انفصلت عنه دوقة كورنوول في زيارة خاصة إلى مستشفى بروك للحيوانات، كما انفرد الأمير بزيارة إلى مدرسة بیت جمیل للفنون التراثية في القاھرة.

مكتبة الإسكندرية

ثم انتقل الزوجان من القاهرة للإسكندرية حيث زارا مكتبة الإسكندرية وهناك اختتما جولتهما في جولة خاصة صحبهما فيها د. مصطفى الفقي رئيس المكتبة، وأعرب خلالها الأمير تشارلز، عن التقدير والامتنان لحفاوة الاستقبال وكرم الضيافة التي لاقاها في مصر، وحرصه على زيارتها في إطار الجولة الرسمية الأولى له خارج البلاد بالإنابة عن الملكة منذ بدء جائحة “كورونا”، وذلك في ضوء خصوصية العلاقات التقليدية بين البلدين، بالإضافة إلى الدور المحوري والمتوازن الذي تضطلع به مصر في التعامل مع العديد من القضايا الدولية بقيادة الرئيس.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك