تستمع الآن

جمال حمزة لـ«في الاستاد»: أصعب لحظة يواجهها اللاعب لما جمهوره يهاجمه

الإثنين - ٢٩ نوفمبر ٢٠٢١

حل جمال حمزة نجم نادي الزمالك السابق، ضيفا على برنامج “في الاستاد“، يوم الاثنين، على نجوم إف إم، مع كريم خطاب، للحديث عن أبرز الأحداث الرياضية في الفترة الأخيرة.

وقال جمال حمزة: “الوقت ما زال مبكرا للحكم على فريق مثل الزمالك وهو بطل الدوري الموسم الماضي، وكان متأخرا وعاد مجددا وحقق اللقب، وقصة منافسات بطولة الدوري من يقدر يحصل عدد أكبر من النقاط ولا أقدر أقول الزمالك بدايته غير موفقة ولكنه فقد 5 نقاط من خسارته من منافسه التقليدي والتعادل مع البنك الأهلي وهو أمر لم يكن متوقعا، ثم حدث توقفات وهي أمور لا تجعلني أقيم فرق الدوري، لازم الفرقة تلعب 8 أو 9 مباريات متتالية بنفس القوة لكي نقيم الفرقة، التقييم لسه بدري أوي”.

وأضاف: “الكرة كل يوم فيها متغيرات، والزمالك مع كارتيرون يستفيد من فترة التوقفات وهو خبير في موضوع الاستشفاء والأحمال وهذه شغلته الأساسية ولذلك الفريق بعد التوقف يكون أفضل”.

خسارة القمة

وعن خسارة الزمالك في القمة أمام الأهلي (5-3)، أشار جمال حمزة: “خسارة لا يتحملها كارتيرون، ولكن المسؤولين إدارة وجهاز فني ولاعبين، والجانب الإداري دائما غير مستقر وهذه جزئية صعبة وحالة اللاعبين يوم المباراة بعضهم لم يكونوا جيدين، والتركيز كان أقل من المباريات السابقة، ولكن المدرب وضع التشكيل اللي الجميع متفق عليه، وفي نفس الوقت الأهلي كان مركزا أكثر وغير طريقة اللعب المناسبة للمباراة وكان فيه توفيق كبير جدا مع الأهلي ولا أعرف لماذا الأهلاوية بيزعلوا من هذا الأمر وهذا جزء كبير من لعب كرة القدم، وأنا لا أنسب الفوز فقط للتوفيق ولكن هي تتكامل مع العوامل كلها الصحيحة، لو رأيت الهدف الأول مثلا فيه توفيق رهيب، والرابع بتاع أليو ديانج توقيته قاتل أيضا، ويحسب عليك ضربتي جزاء وهما صحيحتان، وهو كان يوم الأهلي ولم يكن يوم الزمالك بكل الأشكال”.

يوسف أوباما

وتابع جمال حمزة: “أصعب لحظة للاعب لما جمهوره يهاجمه وهي لحظة تنزلك سابع أرض، الجمهور دائما يريد اللاعب في أحسن حال ويكسب الفرقة ولكن هذا لا يحدث على أرض الواقع، فاللاعب لا يحتاج الجمهور وهو كويس ولكن في الفترات غير الجيدة معه، وخصوصا لو لاعب من أبناء النادي فهو كان واحدا من هؤلاء الجماهير وبعد ما يخلص لعب سيعود إلى جانبهم، فمثلا يوسف أوباما متأثر بالتأكيد نفسيا بهذا الهجوم، ومهم اللاعب أيضا عليه أن لا يهبط مستواه بشكل قوي، وبالتأكيد هو متأثر بسبب عدم اختياره في قوائم منتخب مصر وفي الأخر اللاعب عليه التزامات كثيرة وتؤثر على مستواه، ولكن المشجع غير مهتم بما يفعله اللاعب في حياته الشخصية، ولاعب الكرة لازم يتحمل ويجي على نفسه ولديه ثبات انفعالي وقوة شخصية، وكل ما سبق يفرق مع اللاعب وهل سيكمل مسيرته أم يكمل في أندية الوسط”.

وعن هجوم البعض على محمود علاء، مدافع الزمالك، شدد: “أنا ضد تحميل لاعب نتيجة مباراة أو بطولة مهما الخطأ الذي ارتكبه، أو يقول أحد مثلا أن محمود علاء أو الفلاني هما اللي خسروا الزمالك، ولكن الكل مسؤول أمام الجماهير، كل هذا يحمل اللاعب فوق طاقته ومفيش حد ما بيغلطش، والشخصية هنا تفرق لذلك تجد لاعب مكسر الدينا مع فرق الوسط ولكن عندما ينضم لأهلي أو زمالك تجد مستوى مغاير تماما”.

كارتيرون

وعن مسألة بقاء أو رحيل كارتيرون، أوضح حمزة: “لازم كارتيرون يكمل وأعتقد هذا الأمر هو وجهة نظر الإدارة الحالية، وقصة وقف القيد محجمة الموضوع قليلا مع عودة لاعبين من الإعارات ومعرفة كارتيرون بهم أعطته الأفضلية للتواجد، والزمالك والأهلي والمنتخب لو فيه مدرب أجنبي لا ينفع أن يشكل الجهاز كله يكون أجنبيا، ولازم كنادي أضع مدير كرة ومدرب عام ومدرب مساعد مصريين، وفيه أمور كثيرة جدا بتحصل ولا قدر الله كارتيرون تعب مثلا فمن سيقود الفرقة؟ هل مدربي الأحمال؟.. وأي كان علاقته مع المدير الفني قريبة عمرها ما سيقولها لك ولكن سيقولها للمدرب المصري”.

قائمة كيروش

وعن قائمة منتخب مصر في بطولة كأس العرب 2021، أشار حمزة: “لا أحب التعليق على أسماء معينة أو اختيارات المدير الفني فهو جزء من عمله، وهي بطولة مهمة جدا للتجربة، ولكن مثلا استبعاد طارق حامد حاجة غريبة جدا ولا أعتقد أن استبعاده أمر فني مستحيل الاستبعاد يكون فنيا، وطارق حامد أفضل لاعب في مركزه بلا منازع ولا ينفع لا يكون في المنتخب، وهناك حاجة غير مفهومة، وفيه حاجة غير فنية لأن بالأرقام والإحصائيات وكل حاجة تصب في صالح طارق، والمفروض يكون فيه وضوح أكثر من كده في أسباب الاستبعاد”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك