تستمع الآن

تفاصيل الحالة الصحية للفنانة سهير البابلي بعد دخولها العناية المركزة

الثلاثاء - ٠٢ نوفمبر ٢٠٢١

تعرضت الفنانة الكبيرة، سهير البابلي لأزمة صحية طارئة، استدعت إيداعها بالعناية المركزة في أحد المستشفيات لحين تحسن حالتها الصحية.

كانت الفنانة حلا شيحة نشرت صورة للفنانة سهير البابلي عبر حسابها بموقع تبادل الصور والفيديوهات “إنستجرام”، وكتبت: “جميلة الجميلات قلبا وقالبا.. السيدة الفاضلة الحاجة سُهير البابلي أدعو لها بالشفاء العاجل التام بإذن الله واسألكم الدعاء لها.. أذْهِبِ البَاسَ رَبَّ النَّاسِ، واشْفِها أنْتَ الشَّافِي، لا شِفَاءَ إلَّا شِفَاؤُكَ، شِفَاءً لا يُغَادِرُ سَقَمًا”.

وقالت نيفين الناقوري، ابنة الفنانة سهير البابلي، في تصريحات لصحيفة “الوطن”: “بالفعل ماما تعبانة شوية من فترة.. من شهر تقريبا تم إصابتها بنوبة سكر مفاجئة، وده خلى فيه بوادر إنها تدخل في غيبوبة، بس الحمد لله لحقتها في التوقيت المناسب، وتم نقلها إلى المستشفى”.

وأضافت ابنة الفنانة الكبيرة: “الحمدلله لحقوها قبل ما تدخل في الغيبوبة، ولكن للأسف أصيبت بمضاعفات نتيجة نوبة السكر، وحصل لها توقف في عضلة القلب، وأيضا تم إصابتها بمياه على الرئة، مما تسبب في جلطة وتدهورت حالتها الصحية بشكل كبير”.

وتابعت: “بس الحمد لله الدكاترة لحقوا ينقذوها ويسيطروا على اللي حصل وحتى وقتها قالوا لي أنت ربنا بيحب والدتك وأنقذها، ولكنها حتى الآن لا تزال في العناية المركزة لتسترد حالتها الصحية بشكل كبير، ولا تزال تحت رعاية الأطباء لأن الأمر لم يكن سهلا”.

سهير البابلي

بينما، أكد الفنان أشرف زكي، نقيب الممثلين، أن سهير البابلي تتواجد في الوقت الحالي بالعناية المركزة في المستشفى، إلا أن حالتها مستقرة.

وشدد أشرف زكي على أنه يتواصل مع حفيدها ويتابع الحالة، وأشار إلى كون الحفيد أبلغه بأن الحالة مستقرة في الوقت الحالي، خاصة أنها تعاني من غيبوبة سكر.

سهير البابلي التي تبلغ من العمر 84 عاما، غابت عن الساحة الفنية في نهاية تسعينيات القرن الماضي، قبل أن تعود من جديد وتقدم مسلسلا وحيدا يحمل اسم “قلب حبيبة” عرض في عام 2006، ومن وقتها وهي بعيدة عن الجمهور.

إلا أنها كانت تحرص بين الحين والآخر على الظهور عبر فيديو ينشر على السوشيال ميديا للتواصل مع محبيها.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك