تستمع الآن

بعد 34 عاما من العمل.. فريق من الباحثين يزعم اقترابه من العثور على «أكبر كنز في العالم»

الأربعاء - ٠٣ نوفمبر ٢٠٢١

أوشك فريق بعثة أثرية يحمل اسم «Temple Twelve» يعمل داخل كهوف «Sibbosberg» الواقعة على بعد 20 ميلاً شرق العاصمة الفنلندية «هلسنكي» على فك لغز دام لآلاف السنين والعثور على ما يعتقد أنه «أكبر كنز في العالم»؛ والذي تقدر قيمته بنحو 15 مليار جنيه إسترليني.

وتزعم هذه المجموعة التي تبحث عن الكنز داخل كهوف على بعد حوالي 30 كيلومترًا شرق هلسنكي، أنه يحتوي على أكثر من 50000 حجر كريم بما في ذلك الياقوت والزمرد والماس، بالإضافة إلى ما لا يقل عن 1000 قطعة أثرية تعود إلى آلاف السنين.

وشارك في عمليات البحث أكثر من 100 منقب محترف من جميع أنحاء العالم.

وبدأت المجموعة المسماة “الهيكل الثاني عشر” البحث في عام 1987.

وبعد 34 عاما من العمل، يعتقد فريق الباحثين أن أمامهم شهورا فقط ويحققوا اختراقا، لكن سيتعين عليهم تحمل شتاء طويل قبل أن يتمكنوا مرة أخرى من الوصول إلى الكهوف التي تمتلئ بمياه الأمطار المتجمدة كل عام.

وظهر خبر الوجود المزعوم للكنز لأول مرة في عام 1984، عندما ادعى مالك الأرض، إيور بوك، أن عائلته كانت من نسل مباشر لليمينكينين، الذين يحتلون مكانة بارزة في الأساطير الوثنية الفنلندية.

ووفقا لبوك، الذي قتل طعنا حتى الموت على يد مساعد شخصي في عام 2010، تم إغلاق الغرفة الموجودة في مزرعته الكبيرة بألواح حجرية ضخمة في القرن العاشر لحماية الكنوز الموجودة بداخلها من الجيوش الغازية.

وزعم أن عائلته كانت تحافظ على السر منذ ذلك الحين، مما دفعه إلى الكشف عن وجود المعبد للتأكد من أن قصته التي لا يعرفها أحد غيره لن تموت معه.

مجموعة «صائدي الكنوز» تكونت من 24 شخصًا من «الغرباء المتشابهين في التفكير»، 12 رجلاً و12 امرأة، عند إنشاءها عام 1987، والفريق من أعضاء من فنلندا والسويد والنرويج وهولندا وأستراليا وروسيا وأمريكا وألمانيا، ولكن عددهم الآن أقل من ذلك بكثير، إذ توفى بعضهم وتقاعد نصفهم على الأقل.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك