تستمع الآن

باستخدام مواد معاد تدويرها.. زوجان يحولان سيارتهما القديمة لمنزل صغير

الأحد - ٠٧ نوفمبر ٢٠٢١

لجأ الزوجان لورا إيفانز وإد نايت، لتحويل عربتهما من نوع “Caddy Maxi” إلى مكان مناسب للعيش.

ووفقاً لما ذكره الزوجان لموقع صحيفة “مترو” البريطانية، ونقله مروان قدري ويارا الجندي، يوم الأحد، عبر برنامج “كلام في الزحمة، على نجوم إف إم، فقد اشترى الزوجان البالغان من العمر 27 عاماً، الشاحنة التي كانت مملوكة لشركة بريتش جاز، وباستخدام مواد معاد تدويرها، أضافوا بداخلها مطبخًا وسريرًا ونافذة مربعة، حتى تحولت الشاحنة من الداخل لمنزل صغير، وكلفهم التحويل 5000 جنيه إسترليني،

وأوضحت لورا: “لقد استغرق الأمر أربعة أشهر حتى نقطع كل شيء لتحويل عربة نقل صغيرة، إلى مكان صالح للعيش.. أردنا أن نتحدى أنفسنا وأن نكون مبدعين لأن الوباء أوقف خطط السفر الدولية الخاصة بنا”.

وتابعت: “كانت الشاحنة تزيد عن 7000 جنيه إسترليني وتكلف تعديلها 5000 جنيه إسترليني، والتي أنفقت على الأعمال الميكانيكية والمواد مثل الخشب المستصلحة للألواح وإطار السرير والخزائن الصغيرة، ولقد حاولنا خفض التكاليف قدر الإمكان من خلال شراء أشياء من أسواق على الإنترنت، مثل البلاط المغربي للمطبخ واشترينا الفرن الجديد”.

وقام الزوج الذى يعمل نجار، بعزل الشاحنة، وأمضى الزوجان ثماني ساعات يوميًا على مدار ثمانية أسابيع في تحويل الشاحنة إلى مكان صالح للعيش.

وتحتوى العربة على جميع الأجهزة، مثل الفرن مع موقد وثلاجة مع فريزر وصنبور بمضخة كهربائية وإضاءة “LED”و 60 لترًا من المياه العذبة ونظام شمسي كامل بما في ذلك بطارية ترفيهية، وحوض حجري.

وأشارت لورا: “صنعنا أبوابًا صلبة من خشب الدردار في المطبخ بألواح روطان منسوجة بشكل وثيق وهي مادة طبيعية من قصب السكر وهى مادة قابلة للتحلل”.

ومن الخارج، تبدو الشاحنة مثل أي سيارة أخرى، لكن بداخلها يوجد منزل مريح لشخصين، على الرغم من أن الزوجين لا يستطيعان الوقوف في الداخل بسبب السقف المنخفض.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك