تستمع الآن

الروائي محمد بركة: استعلاء أم كلثوم نابع من أساليبها الدفاعية عن هشاشتها الداخلية

الأربعاء - ٢٤ نوفمبر ٢٠٢١

استضاف الكاتب إبراهيم عيسى في حلقة اليوم من «لدي أقوال أخرى» على «نجوم إف.إم» الكاتب الروائي محمد بركة للحديث عن روايته «حانة الست» عن السيدة أم كلثوم .

وعن اختياره لشخصية كوكب الشرق للحديث عنها قال الروائي محمد بركة: «اختيار غير متوقع لأني مش من مريدي أم كلثوم كمزاج موسيقي شخصي، لكن كان طرف الخيط كتاب محمود عوض أم كلثوم التي لا يعرفها أحد، وهو حوار مطول له مع الست، فلمسني في صورة لأم كلثوم أخرى لا نعرفها حيث تتحدث عن تنمر شيخ الكتّاب بها وحكاياتها عن قسوة والدها الريفي».

وأكد الكاتب محمد بركة أن التحدث عن الجانب الآخر من شخصية كوكب الشرق والمليء بالعيوب والنواقص لا يعيبها، بل تتجلى عظمتها أكثر عندما نستكشف عيوبها، التي تزيد من إنسانيتها.

الروائي محمد بركة

استعلاء أم كلثوم

وأكد أن استعلائها الذي يظهر في شخصيتها هو نابع من أساليبها الدفاعية عن هشاشتها الداخلية وخوفها من العالم، متسائلًا لماذا خلقنا صورة مغرقة في القداسة لأم كلثوم؟

وأوضح «بركة» أن أم كلثوم تعرضت للتنمر وتشويه المطربات الأخرى لها في البدايات والمقال الشهير في مجلة المسرح الذي يتهمها في شرفها وكاد أن يقضي على مستقبلها، لكن في النصف الثاني من مسيرتها انقلبت الآية عندما تحولت إلى مؤسسة كاملة ممنوع الاقتراب منها، لهذا تسعى الرواية إلى تقديم صورة لكوكب الشرق الإنسانة بعيدًا عن المثالية والقداسة.

أم كلثوم

وتطرق إلى تحكم والدها بها وهو ما جعلها ترتدي بالطو أزرق وعقال بدوي وتتنكر في مظهر رجل، لأنها بدأت تظهر في الحفلات من سن التاسعة وكان قرار والدها إبراهيم البلتاجي، بأن يسمح لابنته بالغناء لكن بشروطه وهي إلباسها لباس رجالي.

وتابع: “الرواية تأتي بطريقة الراحلة حيث تروي للإنسان الذي يعيش حاليا قصة حياتها، فهي تحب قصة السيطرة وتمارس نوعا من الديكتاتورية الحميدة”.

وأكمل: “تأليف هذه الرواية لم ينجو من ديكتاتورية أم كلثوم وهي تقرر كل الأشياء وتخبر المؤلف إني هديلك شرف تكتب روايتي”، موضحا: “في طيف ما في روحها تلبسني في كتابتها حيث كنت أنام القليل من أجل الرواية”.

أم كلثوم


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك