تستمع الآن

البرتغال تفرض غرامة على المديرين حال تواصلهم مع الموظفين بعد ساعات العمل

الأربعاء - ١٠ نوفمبر ٢٠٢١

اعتمدت البرتغال قرارا جديدا يتعلق بأصحاب العمل حال تواصلهم مع موظفيهم بعد ساعات العمل الرسمية.

ووافق البرلمان البرتغالي على تعديل قانون يمنع أرباب العمل من التواصل مع الموظفين بعد الانتهاء من ساعات العمل الرسمية، وفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري ويارا الجندي، يوم الأربعاء، على نجوم إف إم، عبر برنامج “كلام في الزحمة”.

ووفقا للقانون الجديد، يفرض على المدراء غرامات مالية عند تواصلهم مع الموظفين بعد انتهاء ساعات العمل سواء اتصال أو رسالة نصية.

ومع انتشار كورونا، أضاف القرار ضرورة التزام الشركة بالنفقات الناتجة عن العمل من المنزل منها دفع فواتير الكهرباء والإنترنت.

وحظر القانون مراقبة الموظفين أثناء عملهم عن بعد، بالإضافة إلى إتاحة الفرصة لأصحاب الأطفال دون 8 أعوام، بالعمل من المنزل.

وأصبحت البرتغال في يناير الماضي أول دولة أوروبية تقوم بتعديل نظم العمل بها ليتناسب مع المعطيات التي فرضتها أزمة الوباء.

وتضمنت تلك التعديلات إجبار الشركات على تزويد موظفيها بالتقنيات والأجهزة اللازمة للعمل من المنزل.

وطبقاً لوزيرة العمل والضمان الاجتماعي في البرتغال، آنا مينديس جودينيو، من الممكن أن يغير العمل من المنزل قواعد اللعبة “إذا استفدنا من المزايا وقللنا من العيوب”.

وبالإضافة إلى مساعدة العاملين المحليين، تسعى البرتغال إلى توفير بيئة مناسبة لاستقطاب العاملين عن بعد بالدول الأخرى إليها.

وأضافت جودينيو: “نعتبر البرتغال واحدة من أفضل الأماكن في العالم بالنسبة للرحالة الرقميين والعاملين عن بعد لاختيار العيش فيها ونريد جذبهم إلى البرتغال”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك