تستمع الآن

استشاري جراحة السمنة لـ«حياتك صح»: هذه نسب فشل عمليتي تكميم المعدة وتحويل المسار

الأربعاء - ١٠ نوفمبر ٢٠٢١

أكد الدكتور هشام عبدالله استشاري جراحة السمنة، أن بعض مرضى المرارة الذين أجروا عمليات جراحية لاستئصالها، يعانون من زيادة الوزن نتيجة زيادة كميات الطعام التي يتناولها المريض عقب الجراحة.

وأضاف هشام عبدالله لبرنامج “حياتك صح” على “نجوم إف إم” مع جيهان عبدالله، أن البعض ممن لديهم مرارة مزمنة يعانون من تأثير على تناول الطعام ويتناولون الطعام بكميات قليلة، موضحا: “عند استئصال المرارة اختفى السبب الذي يؤدي إلى عدم تناول الطعام ويبدأ الشخص في تناول الطعام بكميات ما يؤدي إلى زيادة الوزن”.

وأشار استشاري جراحة السمنة إلى أنه لا بد من شرب الكثير من المياه، واتباع الرياضة بالإضافة إلى متابعة نظام إنقاص وزن مع طبيب إذا لزم الأمر.

وأكمل: “الطرق الدائمة لإنقاص الوزن من خلال تقليل كميات الطعام قد تؤدي للفشل إذا لم يستطع الشخص التحكم في الأمر”، مشيرًا إلى ان تناول أدوية التخيصي أمر مؤقت”، موضحا: “مشكلة أدوية التخسيس أن الوزن قد يعود مرة أخرى”.

الدكتور هشام عبدالله

عمليات الإصلاح وتكميم المعدة

وأكد الدكتور هشام عبدالله أنه يعمل في مجال جراحة السمنة منذ عام 1997، مشيرا إلى ان هناك الكثير من العمليات التي كانت موجودة قديمًا لم تعد موجودة الآن، من بينها تحويل المسار عن طريق الجراحة أو تدبيس المعدة بطريقة مختلفة أو حزام المعدة، موضحا: “الآن العمليات الموجودة على الساحة هي تكميم وتحويل المسار”.

وعن نسبة فشل العمليتين، قال: “نسبة فشل تكميم المعدة من 20 إلى 30% لأن جزء يقع على عاتق الجراح والجزء الأكبر على عاتق المريض، وإذا لم يقم الجراح بتحديد معايير حجم المعدة أو لم يستطع توصيل للمريض حياته الجديدة بعد العملية يؤدي ذلك لفشلها”.

وأكمل: “الجزء التثقيفي يقع على عاتق الجراح أيضا، مع ضرورة الحصول على فيتامينات وبروتينات بعد العملية لفترة بالإضافة إلى البعد عن المياه الغازية”.

وتابع: “أهم شيء في عملية الإصلاح يتمثل في معرفة السبب، مع ضرورة زيادة كتلة العضلات في البداية قبل إجراء العملية”، مشددا على أن عمليات التكميم نسبة الفشل فيها من 20 إلى 30%، بينما تحويل المسار من 7 إلى 8%، قائلا: “مفيش عملية مبتفشلش، لكن المريض على عاتقه الكثير، وعليه أن يدرك جيدًا مهامه بعد الجراحة”.

الكبسولة الذكية

وتطرق استشاري جراحة السمنة إلى “الكبسولة الذكية”، موضحا أنها تكنولوجيا جديدة ذات ميزة، مؤكدا: “الميزة أنها تحصل على كبسولة صغيرة يوجد بها خرطوم رفيع ثم بلعها بكوب ماء ويتم نفخها مثل البالونة وتوضع في المعدة لمدة 4 أشهر، وتساهم في إنقاص من 15 إلى 20 كيلو على حسب مجهود الشخص، لكن لا بد أن يدرك الشخص أنه إذا لم يحافظ على معدلات تناول الطعام لن تعود مرة أخرى”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك